المثقف - نصوص أدبية

رند الربيعي: هديل مبلل

MM80قالتها نازك... يا لشحة ذاكرتي

حين يعتلي طيفك أفقي

 


 

هديل مبلل / رند الربيعي

.

علمتني كيف أغرس

الغيث في سماوات غيابك

منذ خمسين ونيف

قالتها نازك... يا لشحة ذاكرتي

حين يعتلي طيفك أفقي

وتختبئ تحت أجنحة الزواجل رسائل عيوني.. أين أنت؟

يسائلني الجلنار وورد الياسمين حين تحتضنني بغداد

وتلفني بين أضلعها

أشرئبُّ  بحنيني المعتّق إليك

منذ ألف نداء ونداء.... كل حكايا (الدهلة)على ضفاف دجلة

تقذفني فوق أسطح أسئلتك وتنغلق نوافذ الليل

حين تنأى غيومك عني

ويعم فصل الصيهود بأرضي يا....لغيثك

وأنت تحمل بين جدران  النسيان ألفاً من الذاكرة

خلف إغفاءةٍ مباغتة

فرادى تسير جمهرة أشواقي بخطى  تسعل حنينا

كذبت نبوءات خطوط كفّي

حين  يعلو غيابك

مقصلة الزمن

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

رند الربيعي الشاعرة المبدعة
ودّاً ودا
قصيدة جميلة بحق , لا ثرثرة ولا حشو , هذه القصيدة مثل ديمة ٍ سَكوب
تهطل شعراً من القلب الى القلب .
دمت في صحة وإبداع سيدتي الشاعرة

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
شغاف شعري شفيف وخافق بهمساته العذبة , رؤى شعرية بخيالها الجميل الشفاف , الذي يربط الماضي بالواقع الحاضر , قصيدة محسوبة بخرزاتها كالسبحة , دون زيادة ونقصان , وانما تهمس همساً بشغاف القلب , وهي ترتشف معين ذاكرتها الماضية , لتجلبه الى الواقع اليوم , بهذا الاعتلى الروحي المحب وبليونة همساته الشفيفة والناعمة , كأنها تسترجع رسائل واطياف اجنحة الزواجل , حين كانت رسول الحب والتواصل , من ذلك الجلنار والورد الياسمين , الذي كان يحتضن بغداد , ويغطي وجهها بجذالة الحب . اين ضاعت تلك نداءات الحكايات وكل ( الدهلة ) على ضفاف دجلة . اين انتِ من غيوم اليوم الكافرة , التي لا ترحم , وهي سرقت الشوق والحلم والحنين , وهل يطول غيابك , المترنح بمقصلة الزمن الاعمى
يسائلني الجلنار وورد الياسمين حين تحتضنني بغداد

وتلفني بين أضلعها

أشرئبُّ بحنيني المعتّق إليك

منذ ألف نداء ونداء.... كل حكايا (الدهلة)على ضفاف دجلة

تقذفني فوق أسطح أسئلتك وتنغلق نوافذ الليل

حين تنأى غيومك عني

ويعم فصل الصيهود بأرضي يا....لغيثك

وأنت تحمل بين جدران النسيان ألفاً من الذاكرة
نص شعري شفاف , يطفو على سفوح القلب
دمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الراقي جمال مصطفى

ان حضورك بين حروفي المتواضعة لأي نص ينال عبير كلماتك يدخل ضمن النصوص الخاصة جدا جدا
تقديري واحترامي لك

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبدالله
شكرا لكل حرف رسمته هنا ولأعجابك بحروفي
التي مازالت في ربيعها
تقديري واحترامي لحضرتك

رند الربيعي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3721 المصادف: 2016-11-12 11:59:00