 نصوص أدبية

غليان يبدأ من سوق الوثبة

صحيفة المثقفقلت لقاسم الشقة باردة، قام وفتح باب الغرفة وهو يضحك!.

 ليست شقة في الحقيقة، غرفة وممر يؤدي الى المرافق والحمام. عدنا توا من ساحة التحرير بصخبها وهتافاتها وحركة النحل بها كأن الاقدار رتبت تلك اللوحة ورسمتها لتبقى خالدة تثير الدهشة لمن يتأمل فيها من اي زاوية او مكان حول الساحة. قلت له ساعود الى ساحة الوثبة.

 فتح شباك الغرفة فهب الهواء البارد في الغرفة. هممت ان اغادر فقال "وين". قلت له الى ساحة الوثبة.

كانت ساحة الوثبة هادئة، ولكنها متحفزة لا تحتاج سوى الى هتاف او هتافين لتشتعل. فقال انتظر. اخرج اغطية جديدة وهو يقول تظن انني من سكان الاسكيمو، نثر الاغطية في الغرفة قال والان. قلت له ما ان رايت الاغطية شعرت بالدفء ولكنني سأعود الى الساحة.

تطل الشقة على منتصف المسافة بين دائرة التقاعد وبداية الشارع المؤدي الى الامين. احداث الامس ما زالت مائلة والهتافات تتردد في الارجاء لم يتسن لنا الوصول الى شارع الرشيد، قال شارع الرشيد مقفل! شاهقة باعلى بناية مطلة على ساحة الوثبة اعلى من دائرة التقاعد او بعلوها في الجهة الثانية من استدارة الشارع مع الساحة.

وحين تأكد بانني اريد العودة. قال انتظرني بداية سوق الوثبة قرب الحاجز، وخرجت. الهدير في الخارج هدأ قليلا. كنت واقفا امام صينية اجبان مع اخرين بسوق الوثبة حين اتى واشار هذا اطيبها اشترينا منها، ولكنني ظللت واقفا امام صينيتها قال ما بك؟ قلت له الا ترى؟ كان الوشم على حنكها كأنه هالة من نور يضيء وجهها الهاديء السمح.سحبني من يدي الى مقهى الوثبة وقال سنفطر هنا في هذا المقهى.

2

 قبل ان نكمل فطورنا تعالت الهتافات بساحة الوثبة، وامتدت الجموع من الساحة ملتفة باتجاه شارع الرشيد، وبصعوبة وصلنا الى باب العمارة. قلت له اترك الشقة.

قال فكرت بتركها من يوم امس. ولكن الطريق من اطراف بغداد الى التحرير اكثر مشقة. قلت له مع ذلك اتركها مؤقتا.

 بدا كأنه اقتنع بترك الشقة مؤقتا بعد تردد.

 نسيت ان اخبرك قال بعد ان ذهبت مساء البارحة اتى لي احد الشباب وطلب مني ان اخبئ قناني المولوتوف عندي الى ان يعود , قلت له تعرفني قال نعم ابو محمد لو لم اعرفك لما اتيت بها، مسكته بلطف وطلبت منه ان ينزع الفتائل وينساها لانها القشة التي تقصم ظهر البعير فيحرقوا المنطقة، "سلمية" قلت له ,اريد ان تصرخ "سلمية" بين الشباب والجميع يهتف باعلى الاصوات.. تردد وبدا كأنه يشك بما اقول، ولكنه اقتنع اخيرا، وترك صندوق القناني في الشقة.

سأقفل الشقة واوصلك، قلت له اتركها الان، ونفترق، انا ذاهب، يعرف أين اذهب 

نلتقي في المساء

سنلتقي في المساء.

3

وبدأت رشقات الرصاص وقنابل الدموع تأتي من اتجاهين: الرشيد وساحة الخلاني وتصل الى شارع امانة بغداد العريض الفاصل بين الخلاني وساحة الوثبة. وتضاعفت الحشود بساحة الوثبة والرشيد اتية من شارع الكفاح عبر سوق الوثبة ومن درابين وخرائب حي التوراة، والامين الذي يشكل ضلعا مستقيما مع ساحة الوثبة عند الاستدارة منه باتجاه الساحة.

اصر ان يخرج معي يوصلني، قلت له لا نخرج فرادا احسن، ونلتقي لاحقا.

4

عند الغروب لمحته في شارع الكرادة المؤدي الى كهرمانة، ينتظر،  انفرجت اساريره حين اقتربت منه، قال تأخرنا قلت له لا لم نتاخر، وبدأت مكابدتنا للوصول من الكرادة الى ساحة التحرير اكثر الشوارع مقطعة نصبت فيها الحواجز والشوارع الخالية من الحواجز تغلي بزحامات السيارات، تتحرك ببطء السلحفاة تتخللها توقفات تطول وتطول لكثرة الزحامات من الكرادة الى الطرق المؤدية الى ساحة التحرير.

 الاضوية على جانبي الشارع بدت اكثر سطوعا مع توجهنا الى ساحة التحرير، ساحة التحرير الاكثر سطوعا واحتفالا بعنفوان الشباب ولافتاته التي تعلو الساحة وخيم المعتصمين: "اريد.. حقي". 

كلوحة خالدة توثقها الكاميرات وافلام الفيديو على طبيعتها الثابتة والمتغيرة كل يوم. لوحة لا تضاهيها لوحة مصنوعة او طبيعية او مرسومة، تتسع وتتغير الوانها وحركتها كل يوم.

***

 قيس العذاري

21.12.2019

..................

لا اعرف بغداد الشاسعة شبرا شبرا كما يظن القاريء، سوى رصافة بغداد القديمة وكرخها.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

نادرا ما يكون السرد التوثيقي متضمنا إبداعا على صعيد البنية الأسلوبية ونسج الجمل بلغة نابضة دافئة وتناول الحدث ...
هذه القصة ـ أو القصص القصيرة ـ قد وثّقت حدثاً بعينه ، هو الإنتفاضة الشبابية السلمية ، لكنه لم يكن توثيقا بالشكل الذي يوثّق به المؤرخون الأحداث ... التوثيق هنا سرد إبداعي استوفى ثوابت القصّ الإبداعي .
أعجبني جدا التوصيف لحركة الشوارع والساحات .

شكرا صديقي القاص المبدع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم كما قلت فيها قص وسرد ولكنها غير مستوفية لشروط القصة ، اقرب الى اللمحات التسجيلية لما عشته وشاهدته خلال مشاركتي بالمظاهرات والاعتصامات .
ابا الشيماء الكبير والعزيز
شكرا لك

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
مدهش بحق . لقد وضعتنا بصورة الواقع الحقيقية . كأننا نشاهد فيلم تسجيلي تصويري لاحداث ثورة الشباب . بهذه الاسلوبية الواضحة والبسيطة والرائعة , في اسلوبيتها المدهشة , في لغتها الجميلة , تتلمس فيها سخونة الاحداث والتحرك الجماهيري الواسع . نتلمس حرارة الانتفاضة , حرارة الزخم الجماهيري الشعبي الواسع ( اقول لك صدقاً احسدك وانت وصديقك قاسم . تعيش ايام الثورة قلباً وقالباً ) نجد السرد مشوق بهذه الجاذبية من التشويق في وصف المشاهدات وتحركات الناس وزخم الشعبي الواسع . كأنك تشعر بأن القارئ معك تأخذه الى بؤرة الثورة وصورة الصراع الدائر , في ثورة الشباب . ثورة تشرين العظيمة . بهذا التوثيق الواقعي والموضوعي . دون تزييف او خلق بطولات مزيفة , وانما نقل حقيقة مجريات الواقع بهذه الدهشة الابداعية . مدهش في هذه الحلقة والى الحلقات الاخرى . هكذا وضعت الاسس المتينة لاصدار كتاب عن يوميات ثورة التكتيك
تحياتي بالعام الجديد بالخير والصحة . والى صديقك قاسم كل الخير والصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق والناقد الكبير جمعة عبد الله ، لا اعلم كيف تلتقط ذبذبات النصوص والاشعار ببصيرة الناقد وتعيد ترتيبها بصدق واخلاص ببصيرتك الناقدة المصوبة ببوصلة قلما تخطيء ..
ساكتب لك ونتواصل حالما يكتمل الكتاب .
دمت صديقا عزيزا
شكرا لك

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

(كلوحة خالدة توثقها الكاميرات وافلام الفيديو على طبيعتها الثابتة والمتغيرة كل يوم. لوحة لا تضاهيها لوحة مصنوعة او طبيعية او مرسومة، تتسع وتتغير الوانها وحركتها كل يوم.)

قيس العذاري القاص المبدع
ودّاً ودّا

جماليات هذه الكتابة نابعة من كونها تُشكّل مشاهد موازية في السرد لما يتشكّل ويتجسّد فعلياً في الميادين والساحات .
السرد هنا إضافة الى بعده الجمالي الأدبي فهو توثيق حي يساير الحدث ويجسده بأمانة وتفاعل إيجابي ويبدو لي ان
هذا السرد في حالة استمراره ونموه واتساعه حتى يعكس يوميات الثورة بكل مناحيها سيكون ذا قيمة مزدوجة كيوميات
وكإبداع .
لا أدعي معرفة في فن السرد وهمومه ولكنني أعتقد ان ما يكتبه قيس يمكن معالجته بعد تراكم فصوله ومنتجته بحيث
يصبح رواية تسجيلية وهذا مجرد رأي لقارىء غير متخصص لا أكثر .
دمت في صحة وإبداع وكل عام وأنت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتقد ما قلته هو الصحيح مع التراكمات تظهر هوية العمل وكما ذكرت اقرب الى الرواية التسجيلية او المشاهد التسجيلية لانها حقيقية ناتجة عن المعايشة والمشاهدة والمشاركة .
لا تشغلني هوية العمل بقدر حرصي على دقة المشاهدة لتعكس ما يدور ، واكثر احداث الوثبة والرشيد والخلاني عتمت وشوهت بقدرة قادر وقد لا تصدق ان اعداد الضحايا من الشباب بساحة الخلاني يوازي ما سقط من شهداء على جسر الجمهورية وكراج السنك فقد حوصروا في الكراج واعدادهم بالمئات والمؤلم ان من كان يدعي حمايتهم اصحاب القبعات هم من فتح النار عليهم غدرا .
شكرا يا جمال مشتاق لك جدا

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الناقد قيس العذاري

مودتي

كأنك تنام تحت شجرة تفاح اوراقها فراء فجر ناصع البرودة.. يدفعك
بعيدا عن السرير لتطارد غزالة تهز قرنيها غواية لك..
إنك تضع على منضدتك مخططات مديح غاضب لاطار صورة
نهار يتدلى كربطة عنق.. وحيث تتبعثر الزهور منذورة لصباح
قادم..


دمت تسجيليا وآثار السماد الطري على يديك

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

هل نسميها "غزالة الفجر"؟
ما اجمل ان ترى غزالة عند الفجر .. دواء كل غضب
ولكن مهما ابتعدنا او غبنا نعود الى الطاولة والكرسي، هذا قدرنا .
دمت صديقا وشاعرا وناثرا يشار له بالبنان
شكرا لك

قيس العذاري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4869 المصادف: 2020-01-04 01:38:18