 قراءات نقدية

إيقاعُ مونولوج الفنَّان عزيزعليّ: (اسكتْ)

عبد الرضا عليشكَّلَتْ موهبةُ الفنَّانِ المرحومِ عزيز عليّ (1911 ـ 1995) الموسيقيَّةُ، والشعريَّةُ، واللحنيَّةُ، والغنائيَّة ظاهرةً فريدةً من نوعِها في العراقِ لم تتكرَّرْ حتّى هذه الساعة، فضلاً عمَّا كان في صوتِهِ من ميزةٍ مؤثِّرة في الأداءِ الذي يؤسرُ السامع جرساً، ويبهرهُ تلويناً، ويشدُّهُ تموّجاً.

وكانت جميعُ مونولوجاتهِ موضعَ تقديرٍ، وإشادة، وإعجاب، فضلاً عن كونِها كانت تجمعُ العوائلَ، والأسر العراقيَّة (منذُ تأسيس الإذاعة العراقيّة في سنة 1936م، حتّى قيام ثورة الرابع عشرَ من تموز سنة 1958ِ) مساء كلِّ يومِ أربعاء حول جهاز المذياع (الراديو)، لكونها كانت تذاعُ عبر الأثير يوم لم يكن جهاز التلفاز قد تمَّ اختراعه، أمَّا ما نشاهدُهُ اليوم من تسجيلاتٍ لبعضِ مونولوجاته [فيديويّاً]، فالفضلُ فيها يعود لتلفزيون الكويت الذي استضافه، وسجَّل له بعضها، وباعها، (أوأهداها) لتلفزيون بغداد بعد حينٍ من الزّمن.

***

الوحدة الإيقاعيّةُ لهذا المونولوج هي وحدة المتدارك، والخبب، فما جاء على (فاعلُنْ) فهو المتدارك، حتى إن إصيبتِ التفعيلةُ بـ(القبض = فاعِلُ)، وما جاء على المتدارك المخبون الذي هو(فَعِـلُـنْ) بكسر العين، أو على المتدارك المخبون المضمر (فَـعْـلُـنْ) بتسكين العين، فهو على الخبب¹، فضلاً عن أنَّ الشاعر جعل وحدة التفعيلة الخبَبيّة مُذيَّلة أحياناً (فَـعْـلانْ)، و مرفَّلة في أخرى (فَـعْـلاتُـنْ)، لكنَّه غيّرَ هذه الوحدةَ الموسيقيَّة من الخبب إلى الرجز (مُسْـتَـفْـعِـلُنْ) حين جعلَ الكلام على لسان الجوقة:

اسكت لتحچي تبتلي... خل يلعبون الشومه لي

مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ ... مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ

 

ثمَّ عاد ثانيةً إلى الخبب ليمهِّد للمقطع الثاني من المونولوج، وهكذا في بقيّةِ المقاطع.

ثمَّةَ ملاحظة جديرةٌ بالإيراد هنا تتعلَّق بتقطيعِ الشعر الشعبي يمكن تلخيصها بالآتي:

 اللهجاتُ الشعبيّةُ بُنيت على السواكن أكثر ممّا بُنيت على المتحرِّكات، لهذا تحولُ هذه السواكن دون إمكانيَّةِ تسهيل التقطيع كما في الشعر الرسمي، فكلمة (نـظِـلْ) الشعبيّة ابتدأت بنون هي أقرب صوتيّاً إلى السكون منها إلى الحركة، لذلك ينبغي التخلّص من هذا السكون بإضافة الهمزة لتسويغ النطق بالحرف الساكن فنكتبها (انظلْ) وهذه مشكلة ينبغي ملاحظتها، كما أنَّ التقطيع في الشعبي يلزم دمج حرفين معاً أحياناً، أو حذف حرفٍ من الكلمة الواحدة في أحيانٍ أخرى، وفي هذا المونولوج تمَّ حذف واو العطف مراراً كي يُستساغ التقطيع كما في: (وكل واحد) و(ويِضرُبْلَكْ)، و (وياهو)، (وشايف نفسه)، (ولِلّي) وغيرذلك، كما أنَّ كلمة (يبتلي) ينبغي دمج حرفي اللام بالياء فنكتبها (يبتل) كما ينبغي دمج حرفي النون بالظاء في كلمة (نظل) فنكتبها (ظل).

 إنَّ بعضاً ممّن لا يُدركُ إشكاليَّة التقطيع الصوتي أكرر التقطيع الصوتي في الشعبي لا الكتابي يظنُّ كلَّ الظنِّ أنَّ ثمة أخطاء في في التقطيع، لأنَّ قياسه كتابيٌّ فقط، دون مراعاة ما ينبغي إدراكه في ميزان الأذنِ قبل القلمِ في الشعبي، وليس الحال كذلك في الرسمي، لأنَّ المعيار فيه (أقصد الرسمي) على الحركات والسكنات كتابةً.

وإليكم التقطيع أولاً :

الرُكَعَه زْغيْره... والشَگ چبيرْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

يَا نَاس إلابرةْ... مَا تِحْفُر بِيْـرْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

واليحجـي يِبتَلْ عَله عُمْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَاعِلُ فَعْلُنْ

 

والساكِتْ خَانِگـته العَبْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

والطايحْ رايِحْ حَشه گـدْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَاعِلُ فَعْلُنْ

 

والعَايشْ عَـايِشْ بِالقُدْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

مِنْ زاخو لِحْـدُود البَصْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

ومِن(نُگرَة سَلْمانْ) لْـبَدْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

والله واحِدنا خِلَصْ صَـبْره

فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعِـلُنْ فَعْلُنْ

 

شيسَـوّي وشيدَبِّرْ أَمْـرَه

فَعْلـُنْ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْلُنْ

 

وإلمَنْ يحچي ويِفْضَحْ سِرَّه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

ومِنْهو اليِسْمَعْ منهو اليِقْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

شِنْ هلْعِيشَه الكَدْرَه المُرَّه؟

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

اسكت لتحچي تبتلي... خل يلعبون الشومه لي

مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ ... مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ

 

إن شرِّگتْ وان غَرِّبت... خوجه علي ملا علي

مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ ... مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ

 

 

گول الدنيا ربـيع وگمُرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

***

الواحِد صَبْرَه... مو صَبْرَ أيّوبْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

يِصْبُر چم مَرَّه... يصْبُرْ چَم دُوبْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

كل يوم مْغَيْمَه وْمْغَبرَّه... ومظلمَه الدنيا وْمِصفَرَّه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

دَتْعَجِج وتْزُخْها بْمَطْره...وتْخَلِّي الوادِمْ مِتْحَيْره

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

كُل واحِد غرگان بْبَحْرَه... يِضرُبْلَكْ چَف يِمنَه ويِسرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

كُل واحِد سَكْرانْ بْخَمْرَه... يْعَربِد ويْهَـدِّد بِالثـوْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

ذَاكْ المن ذَاك اللي نْقَدْرَه.. لِمْضحِّي بْمَصْلَحتَه لْقُطرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

صَاحِبْ مَبْدَأ يِحْمِلْ فِكْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

***

مِنْ زَاخو لعَقْرَه....لِحْدُود الفَاوْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

كُلمَنْ مِنْ كُتْره....ضَارُبْلَه كلاوْ

فَعْلُنْ فَعْلاتُنْ... فَعْلُنْ فَعْلانْ

 

يَاهُو تْلِزمَهْ مْطَلِع صدْرَه... شايِفْ نَفْسَه الحَاكِم بَمْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

كُلْها تْدَوِّر سُلْطه وإمْرَه... بْرَاسي ورَاسَكْ إحْنَا الفُقْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

حَتّى موظَّفْنا الهَلْ كُبْرَه... نَافُخْ نَفْسه ويحچي بنتْرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

لَوْ راجَعْتَه يگلَّكْ بُكْرَه... چلمه ولُخْرَه إطْلَع بَرَّه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

الله يْعِينَه ولله دَرَّه... للحافي وبْطَركَ الْوزرَه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

للّـي مَحَّـدْ لازِمْ ظَهْـره

فَعْـلُنْ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْلُنْ

***

مِنْ بَعْدِالعُسـْره ... لابُد تيْـسيرْ

فَعْلُنْ فَعْـلاتُنْ.... فَعْلُنْ فَعْـلانْ

يِرْدِلْهَا القُدْرَه ... كُلْ شيْ بْتَدْبِير

فَعْلُنْ فَعْـلاتُنْ.... فَعْلُنْ فَعْـلانْ

 

ناگوط الحِبْ گطْرَه وگطْرَه... والإصلاح يْتِم فَدْ مَرَّه

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

الشَجَر اليَابِِـس لاتْزَبْرَه... إشلَعَه مِنْ عِرْگه وْمِنْ جَذْرَه

فاعِلُ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ... فاعِلُ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ

 

عُضْوِ الفَاسِـد لوْمانْبِتْرَه ... ظَلْ نِتأَلَّمْ وِنْجُـرْ حَسـرَه

فَعْـلُنْ فَعْلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ... فَعْـلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

لوْ ظَلَّت عله هذا المَجْرَه... نِتْواجَه بالـدارِ الأُخْرَه

فَعْلُنْ فاعِلُ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

لكنْ بَلْچَنْ نِطْفُرْ طَفْرَه... نْصبُّحْ لَنْها رِبيعْ وگمْره

فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ... فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ

 

لا بُـدْ بَعْـدِ العُـسْرِ اليُـسْرَه

فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ فَعْـلُنْ

***

عبد الرضـا عليّ

.........................

 أُذيع هذا المونولوج عبر الأثير لأول مرّة على وفق ما ذكره المفكّر حسن العلوي في سنة 1953م، لكنه يصلح لحياتنا السياسيّة، والإجتماعيّة الآن، ولعلّه يصلح للمستقبل كذلك، ولا نشكُّ أنَّ من سيستمع إليه، سيجده يواسي وجدانه في هذه الحقبة الحزينة التي يمرُّ بها العراق الآن، وبعد التقطيع التطبيقي التوضيحي تجدون صوت العبقريّ الراحل الذي ليس لموهبتهِ نظير على الرابط الآتي: https://www.youtube.com/watch?v=bMXkwfz2bMQ

 (1) سمّى العروضيّون ما جاء مخبوناً في كلِّ أجزائه بـ(الخبب) لشبههِ بخبب الخيل، وما جاء مخبوناً مضمراً بـ (دق الناقوس) و(قطر الميزاب) لأنه يشبه وقع القطرات من الميزاب بعد انقطاع المطر........ ينظر: معروف الرصافي (الأدب الرفيع في ميزان الشعر وقوافيه) ص:87....................

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4895 المصادف: 2020-01-30 07:18:14


Share on Myspace