 نصوص أدبية

أعرف أين أقف الآن

سردار محمد سعيددائما يا أيها الكائن الصلف

لا تعترف

تسمع أنين الجذور

خرير دماء تفور

حول سرير التقوى السرمدي تدور

صدرالمراهقة الحسناء يثور

مجرة عكس أخرى تمور

رغيفا خبزبتنور

زيتونتان فوق تينتينن

زرعتا زمان آشور

سقاها الطل دهورْ

هنا ضاجع انكيدو سبع ليال متتاليات بغياً

ها هو بقايا مئزرها الترف

مزقه بأسنانه

فكاد يمضغه

إنه مضغه

واتخذ العلق طريقه  في  البحر سربا

 آثار حوافرالحيوانات التي فرّت

في الطين رسمت أكبرلوحة سوريالية

تخليداً للمصيبة

تأنسن الوحش  السماوي

ولا اعرف من أكون

شبح ، جنيّ ، كائن خرافي

لا اعرف سوى

أن رأسي بعين واحدة تبصر كل شيء

خلف أمام فوق وتحت

تخترق الأبواب والحيطان

وأغطية العرائس

شقائق النعمان

عين واحدة تفي

وأربعة آذان

فأسمع حتى الصمت

إن للصمت  لسانْ

أناشيداً والحانْ

ومخ بفصوص ستة

أفهم كذب العشاق

معنى صريرالأقلام

حين بستسلم الورق

ولي ايد كثيرة

واحدة رقيقة تداعب شعرحبيبتي

وأخرى مجنونة تطحن القمح برحى الصدر 

تبعج المدارات

الخصر النحيل

ووليدة النخيل

أهز عرجونين

تتساقط قطرات السلسبيل

أيهذا النواسي: أخمرك الذ؟

مفترساً أصير ذئباً بشرياً يستحيل

أشرب ما يشفي الغليل

أضطجع فوق معابد أور

أرقب السماء

شفتان هذي أم رطب

ذا غرام أم لهاث في نزق

وجنون دونه فرط الحمق

كان ظني أن حباً ينبثق

فإذا جرح بجرح ينفتق

فجراح خيط يوماً شهق

وجراح كان غراً نفق

حلوتي لم يبق  فينا رمق

كم غييمات جميلات النسق

تنهضين بينهما بوجه نبيذي

جسد قمري النور

ثديان كرغيفي التنور

يبحثان عن فمي

وأشعاري تتدفق

استثمري غفلة الصمت

واستمتعي باللمى

بلحظات ربيعي فالخريف قادم لا محالة تفقد وهجها البراعم

تيبس اغصان بستانك

فمن يظللني؟

ومن أين يأخذ الطين لونه

 وعرايا "غوغان" *

***

سردار محمد سعيد - أربيل

...............

 * غوغان رسام انطباعي فرنسي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
العزيز سردار
تأخذنا بنكهة وغواية الى هذا الشغاف الشعري الايروتيكي بشفافية متناهية في الاغراء والفتنة الى هذا الجمال الفاتن , الذي لم يشبع منه الكائن الصلف , لم يشبع من الجمال وخبز التنور , والزيتونتان المعلقتان على صدر المراهقة الحسناء ( عيونه جوعانه ههههههه هههههه ) وتأخذنا بالشفافية برضاب العشق الايروسي في لوحته السريالية الغرائبية . انكيدو ضاجع سبع ليال متتاليات بغياً ( ارشحه امير العشق الايروسي ههههه هههههههههههه ) . وتأخذنا الى كذب العشاق الست في لوحتها السريالية الغرائبية . في نسيج تكوين غرائبي بين الوحش والصبية . لذلك تضعنا امام السؤال المحير . لماذا هذا التآلف الغرائبي بين الصبية والوحش ؟ لكي يخلق . شبح . جني . كائن خرافي ( كوكلبا / في الاسطورة الاغريقية الوحش في عين واحدة ) ولكن هذه العين الواحدة ليس للدمار والخراب , وانما عين سحرية بصيرة ترى الاشياء المرئية واللامرئية . فوق وتحت وحتى ( فوق سرير الحب وتحته هههههههه هههههههه ) ) وتخرق الابواب وتخترق محظور واللامحظور . الحيطان وما خلف الحيطان وما خلف الابواب , وتحت اغطية العرائس ( الله يستر من هذا الكائن الخرافي ما يستحي عينه وكيحه هههههههههههه هههههههههههه ) ثم يملك اذان تسمع القريب والبعيد , حتى تنهدات سرير الحب ( للحيطان أذان ) ويتمتع بزهور شقائق النعمان . عزيزي سردار فتشت عن كذب العشاق الست . لم اجد واحدة فيها عيب . سوى انها رسمت لوحة عرايا ( غوغان ) سأفتش عنها عند عمنا غوغل
قصيدة شفافة ومتتعة بالتشويق الايروتيكي
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اقولها دوماً انت مهندس للكلمات، تعرف كيف تطرز بها صدر القصيدة، التي تعبر فيها برقة وعذوبة عما يجول في خاطرك، فتدغدغ بذلك شغاف قلوبنا.

Abdullah Baban
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي وصديقي الناقد الفذ جمعة عبد الله
سلام
يقال ان هناك شخص اسمه عمرو وكني بهاشم
عمرو الذي هشم الثريد لقومه
تذكرت هذا لانك اليوم هههههههههه ثردتني ثردا
وللماصرة اقول
---- فصختني --- تفصيخا
كان علي ان اتذكر ان هناك من هو مفتح بالاسمنت ههههههههه وهذا هو الند
ومن هنا فصاعدا ساخشى -- من التلغمط -- فجمعة لي بالمرصاد
لقد فضحتني اليوم
احس بنفسي عاريا في احدى الساحات
حبي ونقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا للصديق الوفي عبد الله بابان الذي تحملني مالا يتحمله شقيق ، ولا اعرف كيف ارد جميله الهائل وأسأل الله ان يكرمه ويوفقه ويجعل ذلك في ميزان حسناته

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الروائي والشاعر سردار محمد سعيد

منذ فترة طويلة أنا امتهن العزلة اليوم استوقفني
هذا النص الايروسي بأمتياز وحروفك التي
تعرف أين تضع كل حرف منها كما عرفتك في النصوص السابقة لو لم اقرأ اسمك لعرفته
نص سرداري مئة بالمئة
دمت مبدعا بأمتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العزيز سردار تماه جاذب بين الرومانسية وغواية الافتتان التي تتقن جمالية الاستحواذ على ذائقة المتلقي فيها عاطر تحاياي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ستبقى دوما متيما بالجمال
وعاشقا يغني للحب

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

تسمع أنين الجذور
خرير دماء تفور
حول سرير التقوى السرمدي تدور

تطحن الروح برحى من شبق الكلمات.. مخبئًا عنادل الحديث
بين كل ما يغوي على البحث في الجسد النعناعي الذي يضيء
ممرات الفحولة مرة والى الابد..

تحياتي أيها الصديق العاشق سردار

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عين واحدة تفي
وأربعة آذان
فأسمع حتى الصمت
إن للصمت لسانْ
أناشيداً والحانْ
-----------
يكفي أنك تعرف أين تقف الآن.. في زمن بات ملوحاً بضباب الأماكن وضباب الناس وضباب العلاقات،،
تمنياتي لك بدوام الصحة والعافية والإبداع
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والاديبة رند
ما هذه الغيبة واي قرار جعلنا نفتقدك
يا سيدتي المثقف بيتنا
عودي
فرج الله عنك كل هم وغم
واشكر تعليقك الذيذ هذا
فلا تحرمينا من طلتك البهية
تقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر متعدد المواهب د وليد
سلامي الحار
هو كما قلت سيدي
هذا ديدني
بحار يقف على الساحل فيشتاق الموج والعاصفة
وعندما يواجه الموج الغاضب والعاصفة يشتاق للساحل
اشكر مداخلتك النقدية
سلامي وودي

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الرائع الاخ علي حسين
تحية
نعم يا عزيز
عاشق حتى النفس الاخيرالست نقيب العشاق
اللهم اشهد انني المتيم العاشق
تقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الانيق طارق الحلفي
مداخلاتك تشجيني
طبعا فهي نبض من نبضات شعرك الجميل
طارق يغوص في النص كالغواص في البحر فيستخرج اللؤلؤ الرطب
تحياتي ايها العاشق الذي يخفي عشقه
لك حبي وودي

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الغالية الشاعرة ذكرى
سلامي
لالالا ياذكرى
انت ايضا غبت عنا اتريدين القول
ازدد غبا تزدد حبا
احببت فيك شهقات الاسى ونفثات الحزن والقهر
اشكر مداخلتك النفيسة
لا تحرمينا من البكاء
انتظر منك نصاً
اعنزازي وتقديري

سردار محمد سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5034 المصادف: 2020-06-17 05:02:54


Share on Myspace