 أوركسترا

التفاعلات الجسدية مع الضحك والبكاء

1811  خليل 3الضحك والبكاء لغة عالمية ينطق بها كل شعوب الارض، وتعتبر من اهم اساليب التواصل الاجتماعي بين البشر منذ الاف السنين، لكن ما الفرق بينهما؟.

‫الضحك هو رد فعل طبيعي للإنسان السليم علي المواقف المضحكة كما يمكن أن يكون وسيلة دفاع ضد مواقف الخوف العفوية. و الضحك يُعد تعبيرًا عن التعاطف والتفاهم المتبادل بين البشر، وهو احدى وسائل التواصل البشري على مدى التاريخ.

‫عندما يضحك الإنسان تتحرك 17 عضلة في الوجه و80 عضلة في الجسم باكمله وتزداد سرعة التنفس

فوائد الضحك يُساعد الضحك في وقاية القلب من العديد من الأزمات والأمراض. التقليل من خطر الإصابة بمرض تصلّب الشرايين. يعمل على زيادة نشاط الفرد في ساعات الصباح الباكر، وكذلك مساعدته على النوم في ساعات الليل. يقوي جهاز المناعة.  كذلك يشعر الفرد عند الضحك المتواصل بالام  في عضلات البطن ونزول الدمع من العين. ويُعتبر إحدى أهم العوامل المُسببة للاسترخاء والاستقرار الجسدي والنفسي. . يُساعد في الشفاء من الأمراض المُتعلقة بالرئتين، وخاصة مرض الربو، والتهابات القصبات الهوائية، وذلك من خلال زيادة معدل دخول عنصر الأوكسجين إلى الرئتين، وبالتالي زيادة نسبته في الدم. في بعض الاحيان يُساعد في التخلص من ظاهرة الشخير أثناء النوم. يعمل على تقوية ذاكرة الإنسان. ويُساعد في تنشيط الدورة الدموية. يعمل على إفراز هرمون "الإندروفين" ، الذي يُساعد على تخفيف الإحساس بالألم. يُقلل من إفراز العديد من الهرمونات التي من شأنها زيادة الشعور بالقلق والتوتر.

والضحك هو واحد من العادات المُعدية، التي يُمكن لمجموعة من الأشخاص أن يضحكوا لمجرد رؤيتهم لفرد يضحك من حولهم.

1811  خليل 3

البكاء

 مشاعر واضطرابات مزاحية يشعر بها الانسان في حالات الحزن الشديد، وهو: سَيَلان الدَّمع  او ذرف  الدموع في العين استجابة لحالة عاطفة أو ألم. العواطف التي يمكن أن تؤدي إلى البكاء تشمل الغضب، الفرح أو حزن.‫ويحدث البكاء في حالات الحزن  الشديد لفقدان اشخاص او حالات الاكتئاب.

وقد أفادت الدراسات أن النساء يبكين أكثر مقارنةً بالرجال نتيجة أن هرمون التيستوستيرون تفرزه النساء اكثر من الرجال.

فوائد البكاء

مهدّئ للنّفس: فإن الذّات تهدأ عند تنظيم العواطف، والحدّ من المشاكل، فالدّراسات تبيّن بأن البكاء يعمل على تنشيط الجهاز العصبي السمبتاوي ومساعدة الناس على الاسترخاء.

المساعدة على تخفيف الألم: وعلاوةً على أنه مهدّئ للذات فإن البكاء والدموع العاطفية يُطلق هرموني الأوكسيتوسين والإندروفين، ممّا يجعل الناس يشعرون بالرّضا وتخفيف الألم العاطفي والجسدي، وتعزيز الشعور بالرفاهية

1811  خليل 1

. تحسين المزاج: فهو يقوم برفع معنويّات الشخص ويجعله يشعر بتحسّن، بالإضافة للأندروفين والأوكسيتوسين اللّذان يحسنّان المزاج.

التخفيف من التوتّر: إفراز الدموع هي عملية مخفّفة للضغوطات واستجابةً لها، فالدّموع التي تكون بسبب الضغط تحتوي على هرمونات التوتّر والدموع تقلّل من مستوى السموم والمواد الكيميائية في الجسم. المساعدة على النوم: هناك دراسة صغيرة توضح بأن البكاء يساعد الأطفال على النوم، ولكن ليس من المعلوم إذا كان التأثير هو ذاته على البالغين.

التحسين من الرؤية: حيث إن الدّموع القاعدية التي يطلقها الشخص تعمل على إبقاء العين رطبة، وتقوم بمنع الأغشية المخاطية من الجفاف، وعلاوةً على ذلك فإن الدموع القاعدية تحسّن من الرؤية.

 

اعداد خليل ابراهيم الحلي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5133 المصادف: 2020-09-24 03:40:37