 نصوص أدبية

هاشم عبود الموسوي: لتكن آخر ما كتبت يداي!

هاشم عبود الموسويسأقولُ اليوم للفيس بوك معذرةً! مع السلامة


اعذروني ..

أنني حاولتُ أن أزرع عُشبهْ

في تُرابٍ أرهقته الموجعات ْ

سأسدلُ اليومَ الستارْ

على مشاهد لا تروق لنملةٍ ..

تبحثُ في الشتاءِ عن اختباءْ

يا ربي إني قد زَنَيْتُ بأحلامٍ سعيدهْ

ولعنتُ عمري..

أنني قد عشتُ أعواما طويلهْ

و هالني أني سأغرقُ في خطايا و ذنوبْ

إن لم أودعَ أوهامي وأحلامي العتيقة

ولم تزل أحداقي التُعبى تتابعُ أصاءً ..

لأزمنةٍ تُعاندُ أن تنام

لا زلتُ في نومي أشاهدُ ..

أسراب الخنافسِ والطيورْ

مذعورةً من كوابيسٍ مخيفهْ

في ليلتي الماضيةِ ..

 وأنا أكتبُ في وصيتي..

بلذةٍ ضائعهْ

أدرتُ وجهي نحو مساطب الآلهة النائمهْ

لم أجد غير مياهٍ معتمهْ

كوابيسٌ وألغازٌ، ولم تصدأ في عيني

تطاردني الشهواتُ والشُيهاتُ في نومي

كقرابينٍ تُرممُ حبلها السري في جسدي

أتعبني الحِداد.. وامتلأت دفاتري..

بذكريات العابرينْ

ولم أزل متسكعا متسائلا..

أنا المودعُ، من يبقى يودعني؟

ولا أدري، أيحينُ لي ظل لقاءْ

بكل سرب العابرين

وأعودُ ثانيةً أمارسُ لعبة الكّرِ والفرِّ  ..

الى يوم القيامهْ!

***

د. هاشم الموسوي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5592 المصادف: 2021-12-27 03:54:39


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5736 المصادف: الجمعة 20 - 05 - 2022م