 أقلام حرة

عبد الخالق الفلاحيشهد العراق أزمات سياسية باطراد ما يعطي انطباعاً بأن العملية السياسية تعيش لحظات موتها  حيث انقطع التواصل بين مكوناته السياسية وفقدان البوصلة وسكرات الموت يقرع ابوابه، بعد ان كان  ومازال نموذجاً حقيقياً للعيش المشترك بين اطيافه، والتسامح، والتعدديّة هي السمة التي تغلب على مجتمعه، حيث تشارك العراقيون معاً باطيافه المختلفة منذ الازل في أن يبنوا مع بعضهم البعض هذا الوطن، وأن يمدوا فيه جسور التآخي الإنساني، والتعاون، وفاضت خيراته على كل المحتاجين، فصار بذلك رقماً صعباً للعطاء والوفاء لارضهم، يعتبر اللعب بعواطفهم من الأمور التي لا تبقى بدون رد قاسي   والعبث بمستقبله من أشد الأمور خطورة وكارثية. وقد أسهم هذا التسامح في إشراق نور العلم، حتى صار مصدراً للعلماء والمفكرين، والمجتهدين، في كل زمان ومكان، والذي يحتل موقعاً مركزياً في قلب التطورات الإقليمية ومن الصعوبة جداً في الوقت الحالي الحديث عن أجواء إيجابية والانفراج فيه  مع الاسف بسبب المشاكل المتداخلة منذ أعوام طوال ومن الصعوبة خلق مناخ آمن ومستقر فيه على المدى القريب. ان البنية الفكرية والنفسية للانسان العراقي  بحاجة إلى تفكيك العناصر المؤسِسة للاطاحة به وتحليلها.. وفك  انعكاساتها على الدولة العراقية لأنها تؤثر بشكل مدمر على تربية وتنشئة الأجيال القادمة وتدفعهم نحو الانحراف الفكري والعقائدي يدل ان تجعلهم يحملون صفات التنوير والشجاعة والروح الوطنية ويتمتعون بقدر من الثقافة العامة ومؤهل أن يكون رجل دولة حقيقي، ليصلح قيادة العـراق بمستوى أفضل بكثير من السياسيين الحاليين،بدل ان تجعله يعيش في بيئة تتغلغل فيها الافكار الشاذة والتي دخلت في المجتمع منذ زمن بعيد بغطاء مسلفن لتسخير اوصاله ونهب ثرواته؟!

وتغلب العراق على هذه المشاكل ليس ممكناً في ظل الظروف الحالية والغموض هو سيد الموقف في ظل عدم الوصول الى حلول رغم كل  الوساطات ومقترحات التسوية من ناحية، وحالة الاحتقان المتزايدة في مواقف الأطراف المختلفة، الذين باتوا على قناعة بأن «الفرصة أضحت مواتية لكسر العظم» في ظل الاختلال الشديد في توازن القوى بين التيار الصدري، وبين قوى الإطار التنسيقي الذي تتفاقم المنافسات بينها من جانب والخلاف السني  -السني الكوردي –الكوردي من جانب آخر . ويستطيع الإرهاب أن يعيد نشاطه كما نشاهده ويجعل من أن تكون أرضا خصبة ترعرعه من خلال  الحوادث والاعتداءات الاخيرة وبدعم من القوات الاجنبية والامريكية بشكل خاصة ويظهر ذلك في إبعاد القوات المسلحة من الوصول الى وادي حوران الاستراتيجي الذي يبلغ طوله نحو 350 كم، ولهُ التواءات كثيرة، يبدأ من الحدود العراقية السعودية جنوب مجنا وشمال عرعر، وينتهي بنهر الفرات قرب حديثة، ويمتاز بطبيعة جغرافية وعرة جداً، كان الأكثر خطورة في المعركة مع “داعش”، فهو هو أحد أكبر الأودية في العراق، أرضه وعرة وواسعة إلى درجة إذا سار رتل عسكري كبير فيه سيختفي، حيث يحتوي على صحراء واسعة وتلال وكهوف ووديان وجروف مختلفة الارتفاعات.والذي يضم الالاف من المجاميع الارهابية وتقدر أعدادهم بـ (10) الاف من الدواعش ووفرة امريكا لهم مستلزمات الحياة مثل المستشفى واماكن للسكن في أعداد من القرى تظم كل قرية قرابة 300 عائلة وتظهر بين حين وآخر ويسعى للعودة نحو الملاذات الآمنة، منها طبيعة التضاريس في العراق ووجود مناطق صحراوية ووديان عديدة في مناطق وسط وغرب البلاد، ناهيك عن مناطق لا وجود للقوات العراقية فيها، خاصة الجبلية الوعرة والأودية المنتشرة والمساحات الشاسعة غير المأهولة بالسكان ويعتدي على القوات المسلحة والامنية والحشد الشعبي والقرى وينتقم من الفلاحين بحرق محاصيلهم الزراعية في موسم الحصاد  وضعف الحكومة المركزية وسهولة الوصول إلى السلاح ويظهر في أي محيط تتوافر لديه فيه القدرة على الوصول إلى الجغرافيا الملائمة، وللحصول على المورد البشري مما يثير القلق إلى حد بعيد ليس بالنسبة للعراق فحسب، بل للمنطقة بأسرها في الوقت ذاته، إضافة إلى الظروف الصعبة التي تمر بالبلد. أن العملية السياسية التي فرضها الاحتلال الأمريكي على بغداد عقب غزو العراق واحتلاله عام 2003 كانت «عملية مصنعة» خصيصاً من أجل «تأمين احتواء العراق»، أي من أجل تأمين منع نهوضه مرة أخرى. فهذه العملية استهدفت للحيلولة دون عودة العراق الى مكانته واستلهام مشروع وطني يوحد العراقيين على قاعدة المواطنة المتساوية، باعتبار أن ظهور مثل هذا المشروع يعني إطلاق فرص انعتاق العراق من قيوده التي فرضت عليه، وكبلت أطرافه، وفرضت عليه الانكفاء الذاتي وانكسار الإرادة، وإعلاء شأن «الهوية الطائفية» على حساب «الوطنية العراقية الجامعة». فقد فرضت هذه العملية من خلال الدستور العراقي الذي جرى تصنيعه أمريكياً خصيصاً لتلك الأغراض، قاعدة «المحاصصة السياسية» بين من أسمتهم «مكونات العراق»، أي القوى والكتل العراقية والطائفية المكونة للعراق، وقسمت الوطن العراقي إلى شيعة وسنة وكرد، وعملت على اجتثاث كل جذور المشروع الوطني العراقي وهذا يعني ان الازمات سوف تبقى متأصلة. وتجسدت نتائج تلك الظواهر على المستوى الاجتماعي في التركيب الديموغرافي للسكان بين المدينة والريف بصورة هجرات وبطالة وفقر وتشوهات، وتدهور نوعية الحياة. واتساع دائرة العنف على مدى عقود الظاهرة الأكثر تدميراً للبيئة العراقية الطبيعية والاجتماعية، وانعكست جميع تلك المظاهر في تراجع مؤشرات التنمية المستدامة، التي غدت في العراق تمثل أدنى المستويات. واستخلص أن حماية البيئة تستدعي خياراً استراتيجياً يعتمد التنمية المستدامة، في ظروف تتسم بالسلام والتوافق الاجتماعي.

***

عبد الخالق الفلاح - باحث واعلامي

 

محمد سعد عبداللطيففائدة سد النهضة الاثيوبى للسودان ومصر وأضراره المحتملة لها؟

صرح عالم مصري واستاذ بجامعة القاهرة وعضو لجنة المياه بوزارة الري المصرية، فائدة سد النهضة الاثيوبى لمصر:

كثر القيل والقال عن خطورة سد النهضة الاثيوبى على الزراعة فى مصر وذلك بدون اى دليل على ذلك. اولا : سد النهضة سيضيف الى سعة بحيرة السد العالى (74مليار) متر مكعب بالاضافة الى "140مليار متر مكعب فيها" . وبذلك يقى مصر من سنوات انخفاض إيراد النيل الأزرق والتى وصلت الى / 25 مليار متر مكعب / بدلا من متوسط (49 مليار) متر مكعب سنويا. وقد حدث ذلك فى الثمانينيات لمدة(11) عاما وليس"7 اعوام " كما فى ايام سيدنا يوسف. وقد ادى السد العالى دوره فى هذه الأعوام فلم تنخفض الرقعة الزراعية فى هذا الوقت بمخزونه من المياه واذا حدث هذا السيناريو ثانيا؛-

 سيقى مخزون سد النهضة" 47" مليار متر مكعب من المياه من الحد من مساحة الأرض الزراعية، خصوصا ان حاجة الأرض الزراعية للمياه زادت من 7،5 مليون فدان الى حوالى (9) مليون فدان ارض زراعية او اكثر فى حالة تنفيذ الدلتا الجديدة فى الغرب. وايضا الحاجات المدنية للمدن زادت من /2/ مليار متر مكعب فى الثمانينيات الى(12 مليار)متر مكعب الأن.

ثانيا: -سيتم تخزين مايزيد عن سعة بحيرة السد العالى من المياه فى بحيرة سد النهضة. وقد خسرت مصر فى اواخر التسعينيات (40) مليار متر مكعب من المياه بإلقائها فى البحر الأبيض ومفيض "توشكى" وايضا العام الماضى القت وزارة الرى ( 19) مليار متر مكعب فى مفيض توشكى وضخ المياه فى الصحراء حوله وايضا فى البحر الأبيض خوفا من انهيار السد العالى لأن مستوى المياه وصلت الى اقصى حد فى التخزين وهو مستوى (182متر فوق سطح البحر) وقد رفض وزير الرى زيادة مساحة الأرز الى / 3 مليون فدان / كما نصحه خبراء وزارة الري لاستعمال تلك المياه بدلا من إهدارها.

ثالثا: سيقل البخر فى بحيرة السد العالى الى 7،5 مليار متر مكعب بدلا من (10 مليار متر مكعب) حاليا لانخفاض مساحة بحيرة السد العالى وبذلك نوفر (2،5مليار متر مكعب يمكنهم رى نصف مليون فدان زيادة على المساحة المزروعة حاليا). رابعا: -

ستنخفض مستو ى المياه فى بحيرة السد العالى الى حدود(155متر فوق سطح البحر) وبذلك اذا حدث زلزال او غارة جوية من إسرائيل على محطة الكهرباء كما حدث ان هدد (افيغدور ليبرمان) وزير الدفاع الإسرائيلى الأسبق بضرب السد العالى. وفى حالة إمتلاء البحيرة" وانهيار السد العالى ستجرف المياه كل الكبارى على النيل وسيصل مستوى المياه فى القاهرة الى عشرين مترا وسيقتل 90٪؜ من المصريين" . وسيكون الملاذ الوحيد هو جبل (المقطم) الذى يجب الذهاب اليه مشيا على الأقدام لان الطرق ستكون مغلقة بالسيارات. وستصل المياه في القاهرة بعد 3ساعات من انهيار السد العالى.؟

وماهو الخسارة والربح لبناء سد النهضة من ناحية الطاقة؟

سوف يكون انتاجه /400 ميجاوات كهرباء سنويا / ونحن عندنا زيادة فى توليد الكهرباء/ 15 الف ميجاوات حاليا. ويمكن تعويض ذلك بانشاء (سد المفرق) الذى اقترحه "الدكتور عبد الفتاح مطاوع" خبير فى الوزارة وانا ارشحه لتقلد وزارة الرى الذى سيحدث ثورة فى زيادة تصرفات نهر فائدة سد النهضة الأثيوبى للسودان وأضراره المحتملة لها؟. تحمس السودان لانشاء سد النهضة أثناء حكم البشير ثم تراجع تحمسه له ربما بسبب الخلافات على الحدود فى منطقة الشفقة.

وماهي مزايا سد النهضة للسودان؟

صرح العالم المصري الدكتور خفاجي / ومن مزايا سد النهضة للسودان أنه سيمنع غمر فيضان النيل الأزرق لمنطقة الجزيرة اذا كان الفيضان فوق المتوسط وهذا يحدث كثيرا، وكما كان يحدث فى اراضى رى الحياض فى صعيد مصر قبل بناء السد العالى. وبذلك تستطيع السودان (زراعة 5 مليون فدان فى ولاية الجزيرة مرتين فى العام بدلا من مرة واحدة) . وستستهلك هذه الخمسة مليون فدان 4 مليار متر مكعب من المياه فقط لأن الفدان سيستهلك / 800 متر مكعب مياه فقط . لأن هذه المنطقة يهطل عليها امطار بواقع/ 600 مم/ كل عام ولاتحتاج لرى غزير. وهذا لن يخفض من ايرادات النيل الأزرق لمصر لأنه تقريبا يهدر سنويا ٠ (10) مليار متر مكعب من المياه نتيجة لغمر ولاية الجزيرة بالمياه، أو ستستفيد مصر من /6 مليارً متر مكعب بعد منع الغمر لولاية الجزيرة نتيجة لانشاء سد النهضة. بالاضافة لذلك لن يغمر النيل الأزرق العاصمة" الخرطوم" كما يحدث فى سنوات عديدة. وستعطى أثيوبيا السودان /1200 ميجاوات كهرباء وستعطى مصر/ 2000 ميجاوات (تساوى انتاج كهرباء السد العالى) باسعار زهيدة بالنسبة لتكلفة انتاج الكهرباء الحالية بالغاز الطبيعى الذى ارتفعت اسعاره الى اربعة اضعاف نتيجة للحرب الروسية الاوكرانية. وتستطيع السودان زراعة المحاصيل الشتوية فى الخمسة مليون فدان مثل فول الصويا وخلافه.

 لكن ماهى الأضرار المحتملة على السودان من وجهه نظر حضرتك؟

 اذا لم تكن حسابات إنشاء السد دقيقة واساساته التى نفذتها الشركة الايطالية ستكون النتيجة كارثية على السودان وذلك اذا انهار سد النهضة سيجرف أمامه كل السدود على النيل "الأزرق والأبيض "ابتداء من (سد سنار وسد جبل الأولياء) وخلافه، وايضا الكبارى التى تربط العاصمة "الخرطوم بام دورمان"، وكل مبانى الخرطوم حيث ستصل المياه الى عشرين متر فوق المستوى الحالى. أما عن مصر فلن تصلها موجة المياه وذلك لأسباب كثيرة أن النيل الأبيض لايتحمل اكثر من/ 350 مليون مترًمكعب / من المياه يوميا اى لن يصل مصر الا الى 350 مليون متر في غضون خمسة ايام وهو الوقت اللازم لتفريغ بحيرة سد النهضة بعد انهيارها اى لن يصل بحيرة السد العالى الا الى/ 1750 مليون متر مكعب من المياه اى أقل من /2 مليار متر مكعب ويمكن لبحيرة السد العالى احتواء أكثر من / 20 ضعف هذه الكمية. أما عن باقى مياه بحيرة سد النهضة سيفيض على جانبى النيل الابيض فى شمال السودان فقط ولن يصل مصر أبدا وذلك لبعد المسافة بين (سد النهضة والسد العالى 2700 كيلومتر). وحتى الآن لم تعرض السودان خرائط بناء سد النهضة على مصر أو السودان. ولكن نتيجة لاسباب غير معروفة لم تملأ سد النهضة الا باقل من /18مليار متر مكعب فقط فى ثلاثة اعوام، ولم تتأثر مصر اوالسودان بتخزين هذه الكمية اطلاقا لأن ايراد النيل الأزرق فى هذه السنوات وصل الى مستويات غير مسبوقة مما اضطر مصر الى القاء /19مليار متر مكعب فى البحر الأبيض ومفيض توشكى والصحراء حوله بضخ المياه فيه خوفا من انهيار السد العالى بعد وصول التخزين فيه لآقصى حد وهو/ 182 متر فوق سطح البحر ورفض وزير الرى المصري زيادة المساحة المنزرعة ارزا الى/ 3 مليون فدان وخسارة مصر نتيجة لذلك 12 مليار دولار ارزا كان يمكن تصديرهم فى الثلاثة أعوام الماضية حيث كان ايراد النيل الازرق مرتفعًا للغاية وأهدرت مياهه فى البحر الأبيض ومفيض توشكى.

ماهي التخوفات من ملأ السد هذا العام بكميات قليلة؟

 تتباطأ اثيوبيا فى ملأ سد النهضة مع وجود مياه تكفى لملأ بحيرة سد النهضة لسبب غير معروف، هل يتلمس الممولون طريقهم لمعرفة إحتمال تحمل سد النهضة هذه المياه على مستوى أقل فى التخزين لانه فى حالة انهياره سيخسرون كل شىء بالاضافة الى تعويضات للسودان بتريليونات الدولارات نتيجة لدمار البلد بالكامل، أو البطأ نتيجة لعدم وجود أموال كافية لشراء التوربينات؟

***

محمد سعد عبد اللطيف

كاتب مصري وباحث في الجغرافيا السياسية

 

حميد طولسترغم ما عرفته الحملة الوطنية للتلقيح ضد "كوفيد 19"التي أعطى الانطلاقتها الفعلية جلالة الملك محمد السادس يوم الخميس 28 يناير2021، من تخطيط محكم، وسير ثابت لتحقيق المناعة الجماعية ضد فيروس كورونا، اللذان جعلا المغرب من بين "الدول العشر الأوائل الرائدة في تحدي عملية التلقيح - حسب مكتب منظمة الصحة العالمية بالمغرب التي هنأت الرباط على نجاحه فيما اعتمده من خطط ناجعة لإنجاح حملته الوطنية الضخمة للتطعيم الجماعي التي راهن بها على تلقيح 30 مليون مواطن- التي جعلت منه بلدا تشيد به الكثير من المنابر الإعلامية الوطنية والدولية، كنموذج يحتذى به على الصعيد الدولي والقاري.

ورغم اتخادي وأسرتي جميع الإحتياطات الصارمة، واتباعنا لكل إجراءات التباعد الاجتماعي، والتزامنا المتشدد بكافة شروط التنظيف والتعقيم حد الاسفاف، واستعمال الكمامة لدرجة الإختناق، فقد استفقت في أحد صباحات يوليوز الماضي على شعور برجفة في مفاصلي وآلام والتهاب في حلقي وتعب في عينيي واحتقان في أنفي وفقدانا لنعمة التذوق من لساني، إلى جانب موجات الصداع المتواترة، وغير ذلك من الأعرض التي قضت مضجعي، ودفعت بي للإسراع في إجراء اختبار "كوفيد-19" الذي جاءت نتيجته دامغة، ألزمني الابتعاد عن الآخرين، والاعتكاف في البيت -الذي إعتدت عليه مند ظهور الوباء اللعين قبل أكثر من سنتين- كوقاية تتطلبها المعركة ضد هذا العدو الشرس، الذي لم أكد أسقط ضحية لغزواته حتى اندفع الأهل والأخوة والأصهار والخلان والكثير من الأصدقاء والمعارف والجيران إلى مآزرتي برسائل المواساة وتمنيات الشفاء التي تقاطرت علي منهم عبر الهاتف وعلى حساباتي الإليكترونية على  ليشعروني مشكورين أنني لست وحدي في مصابي، الذي يبقي الإخبار بالتعرض للإصابة بفيروسه اللعين "أوميكرون" مفاجأة غير سارة تقض المضاجع وتقلق الرؤوس بما تفرضه من علامات الاستفهام المحيرة والمؤثرة سلبا على وعي الإنسان وواقعه الحياتي والعالم المحيط به، وتشكل عقبة كأداء في طريق التغلب على الداء والشفاء منه، يزيد من تأجيجها والتهابها، ما تقذف به فوضى التفاسير خاطئة عن مفاهيم الوباء وماهيته ونشأته وخطورته، والتصورات الغيبية الغبية الإتكالية حول طرق الوقاية والعلاج منه المتخلفة، المرتكزة في غالبيتها على المَوْضُوع والمَكْذُوب من الملاحم والمغازي الأصولية المشحونة بأيديولوجيات "الإسلام السياسوي"، الذي لا يستهدف مروجوها مساعدة المصابين على الشفاء، بقدر ما يستهدفون تمكين المتاجرين بالدين من تغييب عقول البسطاء وتجهيلهم واغراقهم في مستنقعات التنظيرات البعيد عن الدراسات العقلية واللغوية الملتزمة بأصول المناهج البحثية العلمية المتميزة لفهم الوباء، والتي يحتاج ادراكها الى دراسات تفصيلية واسعة وشروح ضافية ومعمقة في طرق مواجهتها ومحاربة عدواها باللقاحات والمعززات التي لها القدرة، بعون الله، على تحجيم أسوأ عواقبها، كما حدث مع تجربتي مع جرثومة "الأوميكرون" التي تخلصت منها بعد أيام قليلة ،ب قدرة الله وبفضل الإرشادات والتعليمات الصحية لوزارة الصحة المؤكدة على جدوى تلقي التطعيمات وتعزيزاتها، كواجب مدني تجاه الذات والمجتمع، الذي تقع على كل واحد منا مسؤولية سلامته، التي تفرض على الجميع أن يكون حارساً أمينا لا تغفل له عين حتى يكون طوق نجاة لأولئك الغافلين عن خطورة الوباء، فداحة عودة انتشار .

وقبل الختام أود أن اعبر لرفيق العمر زوجتي حبيبتي، عما نبض لها به قلبي بصمت من شكر وامتنان، ليس على ما قدمته لي خلال مرضي من دعم ومساندة فقط –و الذي كانت هي أحوج إليه مني نظرا لحالتها الصحية- بل طوال حياتي معها، والتي أطلب منها العفو والمغفرة، وأأكد لها انني أحبها، لأنها إنسانة تحب .

وبالمناسبة أود أن أشكر الطبيب المعالج ...الذي تابع حالتي بالبيت، على تفانيه في تأدية وظيفته ببساطة سجية، وطلاقة وجه، وبشاشة محيا، إلى جانب الوضوح والسلاسة وانعدام التكلف التي تحلى بها، والتي عمقت معرفتي بخطورة مصابي وكيفية مواجهته ووقاية نفسي والمحيطين بي منه .. 

وأختم بمناجاة ربي بهذا الدعاء المأثورة والعام: اللهم أسألك بصفاتك العليا، وبأسمائك الحسنى، وبذاتك الجليلة ووجهك الكريم، أن تشفي كل مريض، وتعافيه بحولك وقوتك يا أكرم الأكرمين.

***

حميد طولست

 

عبد الرضا حمد جاسمتحية طيبة وامنيات بتمام العافية

عزيزي: التالي موضوع مشكوك او عليه علامات استفهام و تعجب كثيرة وصلت الى حد اتهامك وباسمك الصريح بالسرقة عليه فالموضوع يحتاج الى حسم و حسب فهمي المتواضع فأن لحسم هذا الموضوع طريقين لا ثالث لهما وهما:

1 ـ ان تقدم الدليل على ما قلتَ وكتبتَ ونشرتَ و توسعتَ

فهو اذن يحتاج الى حسم بشكلين/اتجاهين كما أتصور... والدليل هنا هو مقالة الصحفي كوكبورن التي نشرها كما تُرَدِدْ في الاندبندت حيث انك تستند على: [{{فلقد احال لي أحد القرّاء مقالة لكاتب بريطاني اسمه (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: " كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد"}}]

2 ـ في حالة عدم توفر الدليل اعلاه عليك الكف عن تكرار طرحة الموضوع حيث انك كررته أحد عشر مرة بين عامي 3013 و2022.

 انت تعرف  عزيزي بروفسور قاسم حسين صالح انه عندما يكرر شخص مثلك وبمنزلتك العلمية والاجتماعية موضوع وب(11) مرة و لسنوات طويلة سيتحول هذا المكرر الى حقيقة و سيكون طرحك عنه مصدر لمن يريد ان يتطرق للموضوع مستقبلاً حيث سيحفظه الأرشيف و ربما سيكتب احد الاغرار يوماً ليقول ان هذا الصحفي حسيني الهوى و من احباب الحسين و من المعجبين بثورة الحسين وربما يقولون عنه انه تشيع...مستندين الى تكرارك هذا.

ان هذا الموضوع حساس لشخص مثل جنابك فهو يشير الى موضوع الدقة و الحرص من جهة و من جهة أخرى يشير الى شجاعة العالم في الاعتراف بالخطأ وانت تؤمن بقول الخليفة الشيخ عمر بن الخطاب : [رحم الله امرئ اهداني عيوبي]...فالرجاء الإشارة الى هذا الموضوع بشجاعة و الفصل فيه وعدم إعادة نشره في عام 2023 و ما بعده إذا لم تقدم الدليل و تحسم الموضوع وانت تعرف اني اشرت اليه قبل الان و كذلك اشرت الى أمور مشابهة في مواضيع أخرى وردت في مقالاتك وضمنتها كتبك وكتبت لك تعليقات كثيرة لكن دون جدوى...اتمنى ان تتحلى بشجاعة  العالم(بروفسور) وان لا تخفي الأمور في رمال لأنها ستنهال /تنهار يوماً و في وقت لا تكون فيه لك القدرة عن الدفاع عن نفسك او حتى الاعتذار وطلب الرحمة حيث لا احد سيستمع اليك.

موضوع هذه الرسالة هو:

في مقالتك الأخيرة: [حسين الفاسدين وحسين المظلومين] بتاريخ 03.08.2022 الرابط

https://www.almothaqaf.com/opinions/964244-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B8%D9%84%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%86

ورد التالي: [ففي مقالته المنشورة بصحيفة الأندبيندنت بعنوان (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) يذكر الكاتب البريطاني (كوكبورن) انه كان في العام 2013 يتمشى بشوارع بغداد (فأحسست بألم وأنا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن")!هذا يعني ان هذا الكاتب الأجنبي ادرك، من ذاك الوقت!، التناقض الحاد بين قيم الأمام الحسين وبين من تولى السلطة في العراق ويدّعون انهم حسينيون] انتهى

وقد كتبتُ لك تعليق تضمن الرد على هذه الفقرة ولم تنشره وقبل الان أي على مقالتك التي نشرتها في عام 2021 كتبتُ لك تعليق على نفس الفقرة و لم تنشره  ايضاً او ترد عليه او تمتنع عن تكرار هذا المقطع او تتعظ ويبدو انك لا تعير لمثل هذه الأمور الاهتمام ولم تتعظ منها وهي كما أتوقع  وعلى كثرتها ستطيح بكل ما بنيت خلال الخمسين سنة الماضية و ستنطلق طروحات تشكك بمكانتك العلمية وتدعو الى تجريدك من كل ما تحمل من القاب و مواقع لان انحرافاتك هائلة و لم  تنتبه اليها او لم تحترم من يشير اليك عليها ولم تصححها.

المقطع أعلاه كررته للمرة الحادية عشر منذ 2013 حتى عام 2022  وقد بينتُ لك ذلك سابقاً لكن يبدو انك لم تعرالموضوع الأهميةالمطلوبة.

وانا اليوم مضطر او من واجبي ان اعرض عليك وعلى جمهور القراء و المتابعين هنا في المثقف الغراء وسأنشر هذا في كل المواقع و الصحف التي أتمكن من النشر فيها ليس ضداً لكَ انما توضيحاً للأجيال القادمة التي يبدو انك لا تهتم بها...

اليك واليكم اعزائي القراء كيف ورد في مقالات البروفسور قاسم حسين صالح من تاريخ اول نشرهْ لهْ حتى اخر نشره  وارفق لك  ولكم رابط مقالة المدعو كريم المدون/ مدونة الدربونة التي كانت بعنوان:[ اين اختفى الحسين] بتاريخ 19.02.2020 والذي اتهمك فيها علناً وباسمك الثلاثي الصريح بالسرقة....الرابط:

https://darbouna.blogspot.com/2020/02/blog-post_19.html

اليك وللقراء الكرام نص هذا المقطع حسب ما ورد في مقالاتك ال(11) خلال (2013  ـ 2022) وأود ان اضيف ان هذا الصحفي ايرلندي و اسمه باتريك وليس إنكليزي واسمه دافيد: ـ

1ـ في مقالتك: [ثورة الحسين.. دروس للحكام والشعوب] بتاريخ 10.11.2013 الرابط

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=80946&catid=160&Itemid=599

ورد التالي: [وللأسف، ان اساءة السلطة للأمام الحسين وصلت الى الخارج. فبدل ان نقدم الحسين رمزا انسانيا لعالم افسدت أخلاقه السياسة فان تطبيقات السلطة واحزاب الاسلام السياسي ارتكبت اساءة بالغة بحقه أمام الأجانب. {{فلقد احال لي أحد القرّاء مقالة لكاتب بريطاني اسمه (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: " كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد"}}... جاء فيه: (احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"! عشر سنوات منهج "حسيني"!! والنتيجة هي حكومة حرامية... عشر سنوات في الحكم وبميزانية تقارب ترليون دولار...اي ما يقارب حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما! والنتيجة ان زخة مطر تُغرق "عاصمة الثقافة العربية"! عشر سنوات من الفساد المالي والسياسي الذي يضع البلد اليوم على حافة الانهيار...وكل ما تملكه حكومة الحرامية هو شعار "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"!!). فأية اساءة أشدّ وجعا من اساءة يدعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما اعمالهم تناقض مباديء الحسين وقيمه!] انتهى

..................................

2 ـ في مقالتك: [  ماذا لو خرج الحسين الآن في بغداد؟] بتاريخ 08.11.2014 الرابط

https://www.almothaqaf.com/qadayaama/qadayama-14/886823-2014-11-08-13-18-44

 ورد التالي: [وللأسف، ان اساءة السلطة للأمام الحسين وصلت الى الخارج.فبدل ان نقدم الحسين رمزا انسانيا لعالم افسدت أخلاقه السياسة فان السلطة ارتكبت اساءة بالغة بحقه أمام الأجانب.ففي مقالة لكاتب بريطاني اسمه(دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: " كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد".. جاء فيه: (احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"!.عشر سنوات منهج "حسيني "!!والنتيجة هي حكومة حرامية.. عشر سنوات في الحكم وبميزانية تقارب ترليون دولار.. اي ما يقارب حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما!.. والنتيجة ان زخة مطر تُغرق "عاصمة الثقافة العربية"!.عشر سنوات من الفساد المالي والسياسي وضع البلد على حافة الانهيار.. وكل ما تملكه حكومة الحرامية هو شعار "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"!! ). فأية اساءة أشدّ وجعا من اساءة يدعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما اعمالهم تناقض مباديء الحسين وقيمه!.. وأقبحها انهم تركوا ملايين، اوصلوهم الى السلطة، تعيش في بيوت الصفيح بينهم من يفتش عن قوت يومه بنبش (الزباله)، فيما صاروا، بعد ان كانوا معدمين، يعيشون حياة باذخة ويشترون الفلل والشقق الفارهة في بيروت وعمان وشرم الشيخ ولندن وباريس] انتهى.

...........................

3ـ في مقالتك: [حسينيون..ضد الحسين] بتاريخ04.03.2015 الرابطhttps://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=890543&catid=268&Itemid=784

ورد التالي: [والمخجل، ان اساءة السلطة للأمام الحسين وصلت الى الخارج. فبدل ان نقدم الحسين رمزا انسانيا لعالم افسدت أخلاقه السياسة فان السلطة ارتكبت اساءة بالغة بحقه أمام الأجانب. ففي مقالة لكاتب بريطاني اسمه (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: " كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد"... جاء فيه:(احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"!.عشر سنوات منهج "حسيني "!!والنتيجة هي حكومة حرامية.. عشر سنوات في الحكم وبميزانية تقارب ترليون دولار... اي ما يقارب حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما!... والنتيجة ان زخة مطر تُغرق "عاصمة الثقافة العربية"! عشر سنوات من الفساد المالي والسياسي وضع البلد على حافة الانهيار... وكل ما تملكه حكومة الحرامية هو شعار "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"!!). فأية اساءة أشدّ وجعا من اساءة يدعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما اعمالهم تناقض مبادئ الحسين وقيمه!] انتهى.

.............................

4 ـ في مقالتك: [قيم الحسين... هل ستطيح بالفاسدين؟... تحليل سيكولوجي] بتاريخ 27.10.2015 الرابط

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=899079&catid=268&Itemid=784

ورد التالي: [ففي مقال لكاتب بريطاني اسمه "دافيد كوكبرن" نشره في صحيفة الاندبيندنت بعنوان: (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) جاء فيه: (احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن").] انتهى

.....................

5 ـ في مقالتك: [حسين المظلومين... و(حسين) الفاسدين] بتاريخ 11.10.2016 الرابط:  

https://www.almothaqaf.com/ab/freepens-18/910560-2016-10-11-13-05-43

وبدل ان تقدم هذه الأحزاب الحسين رمزا انسانيا لعالم افسدت أخلاقه السياسة فان قادتها في السلطة ارتكبوا اساءة بالغة بحقه أمام الأجانب.ففي مقالة للكاتب البريطاني (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: " كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد"... جاء فيه:(احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن فيما المواطن صار فقيرا والوطن مدمّرأ")!...  فأية اساءة أشدّ وجعا من اساءة يدعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما اعمالهم تناقض مباديء الحسين وقيمه... وأسباب ثورته!] انتهى

...................

6 ـ في مقالتك: [الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن] بتاريخ 28.10.2017 الرابط

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=577239

ورد التالي: [الكاتب البريطاني (كوكبورن) معني كثيرا بالشأن العراقي وله ثلاثة كتب عن تاريخ العراق الحديث. في العام 2013 كان يتمشى في شوارع بغداد ومنها بعث لصحيفة الاندبندنت مقالة بعنوان: (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) جاء فيه:(احسست بألم وانا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن"هذا يعني ان هذا الكاتب الأجنبي ادرك التناقض الحاد بين قيم الأمام الحسين وبين من تولى السلطة في العراق ويدعون انهم حسينيون.فحينذاك كانت ميزانية العراق تقارب ترليون دولار.. اي ما يصل حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما!، وحينذاك ايضا كانت زخة مطر قد اغرقت بغداد (عاصمة الثقافة العربية!) في مشهد لا ينسى)] انتهى

....................

7 ـ في مقالتك: ["هيهات منا الذلة"..أين منها نحن الآن؟!] بتاريخ 09.09.2019الرابط

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=939688&catid=321&Itemid=1240

ورد التالي: [ففي مقالة للكاتب البريطاني (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد... جاء فيه:(أحسست بألم وأنا أرى شعاراً مكتوباً على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن فيما المواطن صار فقيراً والوطن مدمّرأ"! فأية إساءة أشدّ وجعاً من اساءة يدّعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما أعمالهم تناقض مبادىء الحسين وقِيَمه...] انتهى

.............................

8 ـ وتحت نفس العنوان: [هيهات منا الذلة] في جريدة المدى بتاريخ 08.09.2019 الرابط

https://almadapaper.net/view.php?cat=221260

كتب التالي: [والحقيقة الثالثة يشخصّها الكاتب البريطاني (كوكبورن) الذي له ثلاثة كتب مهمة عن تاريخ العراق الحديث. كان هذا الكاتب يتمشى بشوارع بغداد فشاهد بساحة الفردوس لافتات سوداء مكتوبا عليها (الحسين منهجنا لبناء الوطن والمواطن)، فكتب لصحيفة الاندبندنت مقالة بعنوان (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) بدأها :(احسست بألم وأنا أرى هذه الشعارات...) ما يعني إنه أدرك التناقض الحاد بين قيم الأمام الحسين وبين من تولى السلطة في العراق ويدّعون إنهم حسينيون. فحينذاك(2005) كانت ميزانية العراق تقارب ترليون دولار...أي ما يصل حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاماً!،وحينذاك أيضاً كانت زخة مطر قد اغرقت بغداد (عاصمة الثقافة العربية!) في مشهد لا ينسى. وبعدها تجاوزت نسبة البطالة الـ(30%) معظمهم خريجون، فيما بلغت نسبة من هم دون خط الفقر في زمن ترليونات النفط (13%) وفقا لتقريري لجنة الاقتصاد النيابية ووكالة USAID الأميركية، وارتفعت لتصل ( 30% ) بعد 2014 وفقاً لوزارة التخطيط، ما يعني أن أكثر من سبعة ملايين عراقي يعيشون بأقل من دولارين في اليوم وفقا لخط الفقر العالمي، فيما مسؤولون يدعون انهم (حسينيون)،اشتروا البيوت الفارهة في عواصم عربية وعالمية، وبنوا فنادق فخمة وهم كانوا معدمين...فتمتعوا برفاهية خيالية وأوصلوا حتى جماهير الشيعة التي انتخبتهم...الى اقسى حالات الذلّة.] انتهى

.........................

9 ــ في مقالتك: [حُسين ساحات التحرير.. و(حُسين) الخضراء] بتاريخ 26.08.2020 الرابط

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&view=article&id=949302&catid=325&Itemid=1236

ورد التالي: [وبدل ان تقدم هذه الأحزاب الحسين رمزاً انسانياً لعالم أفسدت أخلاقه السياسة فان قادتها في السلطة ارتكبوا إساءة بالغة بحقه أمام الأجانب. ففي مقالة للكاتب البريطاني (دافيد كوكبورن) نشرها في صحيفة الاندبندنت بعنوان: كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد... جاء فيه:(أحسست بألم وأنا أرى شعاراً مكتوباً على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن فيما المواطن صار فقيراً والوطن مدمّرأ"! فأية إساءة أشدّ وجعاً من اساءة يدّعي اصحاب السلطة انهم (حسينيون) فيما أعمالهم تناقض مبادىء الحسين و قِيَمه... وأسباب ثورته؟!] انتهى

..........................

10 ـ مقالتك: [حسين الخضراء وحسين الفقراء(1)] بتاريخ 18.08.2021 الرابط

https://www.almothaqaf.com/a/opinions/957621

ورد التالي: [ففي مقالته المنشورة بصحيفة الأندبيندنت بعنوان (كيف تحولت بغداد الى مدينة للفساد) يذكر الكاتب البريطاني (كوكبورن) انه كان في العام 2013 يتمشى بشوارع بغداد (فأحسست بألم وأنا ارى شعارا مكتوبا على لافتات سوداء بساحة الفردوس: "الحسين منهجنا لبناء المواطن والوطن")!...هذا يعني ان هذا الكاتب الأجنبي أدرك، من ذاك الوقت!، التناقض الحاد بين قيم الأمام الحسين وبين من تولى السلطة في العراق ويدعون انهم حسينيون. فحينذاك كانت ميزانية العراق تقارب ترليون دولار... اي ما يصل حاصل جمع ميزانيات العراق خلال ثمانين عاما!، وحينذاك ايضا كانت زخة مطر قد اغرقت بغداد (عاصمة الثقافة العربية حينها!) في مشهد لا ينسى] انتهى

................

11 ـ مقالتك موضوع النقاش كما ورد في بداية هذه الرسالة أعلاه يكتمل العدد(11).

........................

ملاحظة: من يقرأ هذه التأكيدات الاحدى عشر يستنتج ان هذا الصحفي الايرلندي (البريطاني) باتريك (دافيد) كوكبورن حسيني الهوى ومن المطلعين على ثورة الحسين و المعجبين بها بحيث ازعجه انحراف الساسة العراقيين عن خط الحسين "جدهم"...حيث احس بألم عندما شاهد لافته او شعار مرفوع على لافته سوداء في ساحة الفردوس....الخ. 

***

عبد الرضا حمد جاسم

اسعد عبداللهيلومنا البعض حول الاحتفال سنويا بثورة عاشوراء، تلك الثورة التي احبطها عسكريا حاكم ذلك الوقت (الطاغية يزيد)! ثورة لم تنجح عسكريا، ويقول بعض المخالفين والمتأثرين بالثقافة الغربية متسائلين عن فائدة التذكير بثورة لم تصل للحكم وانتهت باستشهاد قائدها!؟ وما مغزى التذكير بثورة حصلت قبل اكثر من 1350 عاما! مع ان التاريخ الانساني ممتلئ بالحركات الشعبية الحقة ضد الطغاة، فلما لا نعطيها مثل هذا الاهتمام؟ وتكون درس وعبرة كما نركز على ثورة عاشوراء في تحصيل الدرس والعبرة؟

قطعا ان لهذا التساؤلات مبرراتها، وتحتاج لإيجاد الحل لها، لذلك ستكون السطور بحثا في الافكار، وعلينا ان نتعمق بأحداث محرم سنة 60 للهجرة، كي نصل للإجابات الشافية لكل تلك التساؤلات.

* عقبة كبيرة امام الفهم

الملاحظ بالثورات انها تحقق تغييرا للنظام الحاكم الظالم، والا لا يمكن ان تسمى ثورة ان لم تغير الواقع، هكذا هو الفهم العام، اما في واقعة عاشوراء فبعد الثورة بقي نظام الطاغية يزيد ولم يسقط حكمه، بل واستمر حكم العائلة الاموية لأكثر من ثمانين سنة بعد عاشوراء، بل وجاء بعد حكم الامويين حكم عائلة العباسيين وهو نظام شبيه جدا بالحكم الاموي، واستمر لأكثر من خمسمائة عام، ونفس الحجة سيتم ايرادها بشكل أو آخر عن تأثير الثورة في مجالات الحياة الأخرى المرتبطة بالثقافة والاجتماع والاقتصاد.

وهنا يمكن ان نجيب ان ثورة الامام الحسين استطاعت ان تحرك جمود المجتمع الخانع الخاضع، وتدفعه ليترك سلبيته، ويتشكل وعي جماهيري ثوري ضد الظلم والطغيان، والثورة قامت بتعرية نظام الحكم الظالم، وتلهم الاخرين للمطالبة بحقوقهم، وهي ثورة لا يمكن حدها بزمان او جغرافيا معينة، بل ان مداها وزمنها واسع غير محدود.

* الفكرة لا تموت

الافكار خالدة لا تموت، وعاشوراء ممتلئة جدا بالأفكار الثورية، ليس مجرد مصيبة نذكرها للبكاء واللطم والتعزية، بل هي فكرة شعارها طلب الحرية والعدل، ورفض الظلم، ومن اهدافها طلب السلام، وحفظ كرامة الانسان، ورفض استبداد السلطة وسوء ادارتها للبلاد، وعدم التجاوز على حقوق وحريات الناس، وهذه المطالبة عامة الكل يطالب بها، لكن الفارق ليس كل من يطالب بها مستعد ان يضحي من اجل خلود هذه الافكار.

فكانت ارادة الامام الحسين (ع) ان يكون مثلا لكل مطالب بالعدل والحرية، لذلك لم يستجب لكل الاغراءات والتهديدات التي مارستها سلطة الطاغية يزيد، فالخضوع لما تريده السلطة يتنافى مع افكار ثورة الحسين (ع)، والتي كان احد اهم شعاراتها (هيهات منا الذلة)، والتي تعني عدم الخضوع لضغوطات السلطة الظالمة الساعية لإذلال المطالبين بالحقوق.

خلال هذه الفكرة يمكننا ان نشخص سبب ما يعيشه البلد من فساد وظلم وتضييع للحقوق، الامر واضح هو بسبب الابتعاد عن افكار النهضة الحسينية، فلا يغرنك كثرة عدد مواكب العزاء وعدد المشاركين، الاهم هو من يطبق افكار عاشوراء، فمن يرفض الفساد ويحارب الفاسدين، ومن يمنع ان يدخل بيته دينار حرام هو حقيقته حسيني ثوري، اما من يخضع لإرادة الاحزاب الفاسدة ويكون ذراعا لها فهو يزيدي لعين.

* الاصلاح المبكر

الغرب المسيحي انتظر 15 قرن أي الف وخمسمائة عام ليقوم بمحاولة اصلاح ديني، كما حصل في حركة الإصلاح البروتستانتي المسيحي في القرن الخامس عشر وما تلاه، فهذا دليل واضح على تأخر الغرب كثيرا في اتخاذ الاصلاح نهج وهو دليل تأخر ارتفاع وعيهم، اما الاسلام فكان حراكه الاصلاح سريعا عبر الامام علي (ع) وولديه (ع)، وهذا يدفع شبه تأخر المسلمين بحراكهم الاصلاحي، فثورة الحسين مؤشر على جدية الحراك الاصلاحي المبكر للمسلمين، وقد حصل هذا قبل اكثر من 1350 عاما.

وقد حاول المستشرقون التشويش على حركة الامام الحسين وطمس معالم الثورة متعكزين بمقولة تخلف المسلمين بكل شيء.

وقد ذهب بعض المسلمين لتسمية حركة الامام الحسين (ع) بالفتنة الكبرى! لان عقله قاصر عن استيعاب فكرة ان يكون بعض الصحابة منحرفين عن خط الرسول الخاتم (ص)، ولان بعض المسلمين يقدسون ويعبدون الاسماء ويرفضون النقد، لذلك يرفضون تسمية حركة الامام الحسين بالثورة، للحفاظ على مقامات الظالمين من الطعن والنقد.

* الثورة ضد النفاق السياسي

المتتبع للأحداث العاشورائية يلاحظ تمسك السلطة بالخطاب الديني وادعائها الالتزام الديني والسعي للحفاظ على الشريعة، وهدف الطاغية يزيد هو استمرار الاسلام! وهذه الافكار كان يحملها علماء السلطة واهل المنابر والمحدثين، فكانت ثورة كربلاء ضد النفاق السياسي ومحاولة لتعرية كل من يدعي انه جندي للحفاظ على الدين والشريعة، لذلك فعلماء السوء واهل المنابر ممن يعتاشون على دنانير السلطة ويدينون بدين السلطة لم يجدوا حلا للحفاظ على مكاسبهم الا الاشتراك في جريمة قتل الامام الحسين (ع).

وسبحان الله ما اشبه اليوم بالبارحة، فما اكثر اهل النفاق السياسي الذين نصبوا انفسهم حماة للدين وهم اقذر خلق الله.

ونؤشر هنا ان من اهم افكار النهضة العاشورائية هو نزع لباس القدسية عن الزمرة الفاسدة، وتعريتها، وفضح نفاقهم وان شعاراتهم فقط للضحك على السذج، وخلع الشرعية عنهم.

* توظيف الدين لخدمة السلطة

عند التأمل في تاريخ المسلمين الماضي والحاضر نجد انهم عاشوا ويعيشون خدعة مستمرة، وتضليلا لا انعتاق منه، بسبب حكومات توظف الدين لمصلحتها بطريقة ظالمة وملعونة، ورجال لبسوا عمامة الدين ليشرعنوا حالة الظلم وانعدام العدل التي يعيشها الناس، بحجج شتى منها:

1- ان الخروج على الحاكم وولي الامر فتنة عمياء ومفسدة.

2- ان من اشتدت وطأته وجبت طاعته.

3- لكون ولي الامر ظل الله على الأرض ويجب طاعته.

4- حرمت الخروج حتى على الحاكم الظالم.

ومن عشناه في زمن الطاغية صدام خير شاهد عن توظيف الدين لخدمة الطاغية، واليوم نجد تجسد واقعي للطاغية يزيد في الواقع السياسي حيث يتم مطالبة الامة بطاعة المتجبرين تحت عناوين دينية واستغلال حالة الجهل المطبقة المسيطرة على فئات واسعة.

ان الثورة الحسينية هي اصلاح ديني قبل ان تكون اصلاح اجتماعي وسياسي، في تعرية مستخدمي الدين لغرض السيطرة على الجماهير، وتحقيق مكاسبهم الخاصة وليس مرضاة الله، ليكون الناس واعين مدركين لمن يحاول ان يخدعهم، ويستغل حبهم للدين، لتصبح الارض بعد ارتفاع وعي الامة الى جنة حقيقية لا مكان فيها للمنافقين ادعياء التدين.

***

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

ثامر الحاج امينلا غالب في الحرب.. هذا ما لم ندركه يوم صمتت المدافع وتوقفت طبول الحرب بعد سنوات قاسية من القهر والخوف والترقب، وبعد انهار من الدم سفحتها آلة الحرب المجنونة وعقولها الغبية، يومها خرجنا الى الشوارع راقصين كالمجانين خالعين هيبتنا من فرط البهجة دونما استحياء من أرواح الأحبة التي طحنتها ماكنة الحرب ودونما اكتراث لسنواتنا الجميلة التي ضاعت هدرا بين الخنادق ورمال السواتر ومصاطب الخردة من سيارات الزيل والإيفا التي كانت تقلنا الى ساحات الموت، كنا لحظتها فرحين بانتصارٍ موهوم ربما كان وراء ذلك الشعور بالخلاص الذاتي من الموت وعدم ادراك خساراتنا اللا منظورة في غمرة ذلك الجنون، يا له من حكيم (اريك ماريا ريماك) حينما نطق بالحكمة بطل روايته " كل شيء هادئ في الميدان الغربي " وهو يقول (هذا الجيل بأكمله قد دُحر وهُزم في الحرب حتى الذين نجوا من قذائفها)، ما اراده ريماك في قوله اننا خرجنا من الحرب مهزومين ومشوهين ايضا وكل منا يحمل عاهته، فمن نجوا من حرائقها وفلتوا من مخالبها هم مرضى ومشوهون فقد ظلت اشباح الحرب وضحاياها وجلهم من الاحبة تطاردنا في اليقظة وفي الاحلام، وفي سنوات الحرب تعرضت الأرواح لأزمات وتشوهات لا حصر لها، وصار الكثير لا يقوى على مواصلة الحياة فضاع في دوامة اليأس وكوابيس الانتحار وافرازات الخراب الاجتماعي، اغرقتنا الحرب بدمائها وكوابيسها وطالت اكثر مما يجب فقد كان للحرب تجارها وهناك من لا يريد لنارها ان تخمد ففي القتل تزود البعض بـ (الاسترجال الذكري) وهو ما وصفت به " حنان الشيخ " بطل روايتها احمد في رائعتها " حكاية زهرة " فهناك من وجد في القتل قوة على الاخرين وطرقا لكسب المال بالسرقة والنهب حتى كأن انتهاء الحرب تعيقه ونهايتها تعني بالنسبة له نهاية هويته المبتذلة التي اضفتها عليه هذه الكارثة،  يا له من يوم تناسينا فيه كل ذلك الضيم والقهر ورقصنا ابتهاجا ممزوجا بالدموع .

وااه كم هي الحرب لعينة، لقد سرقت منا الكثير وما يزال تجّارها لم يشبعوا من سرقة أعمارنا وخيراتنا .

***

ثامر الحاج امين

حميد طولستمن أهم أهداف اللباس الذي يرتديه الإنسان إلى جانب ستر العورة والتجمل به، هناك التعبير عن الثقافة والهوية ونمط الحياة ونوعية المحيط الذي يعيش فيه الشخص الذي يلبسه، والإعلان عن الانتماء الاجتماعي والتاريخي والأيديولوجي؛ ومن البديهيات أن الدين لا يتطرف في فرض أي نوع من الألبسة، لكن الناس هم الذين يحملون الأديان ذلك بكل ما يولده من عنف مجتمعي مقوضٍ لكل نقاط الارتكاز المؤسسة لتفاهمات الناس على المستوى الحياتي والنشاط الإنساني المشتركة بينهم، والذي لا خلاص منه -التطرف-إلا بانتزاع "نصل الإرهاب الفكري" الذي يحجر على العقول والحريات ويسلبها حقها في حرية التفكير والتعبير والإعتقاد، استنادا على التفاسير والاجتهادات المعبأة بايديولوجيا التجهيل الممنهج والوصاية القمعية في شرح النص الديني، وخاصة منه ما تعلق بالمرأة ولبسها الذي طفت مجدد على السطح حدة النقاش حوله، وعناد في الرأي الرافض لثقافة الاختلاف فيما يخصه، والمتكئ على أعذار العلاقات الاجتماعية الأبوية والعشائرية المشوهة والمتخلفة، الملفوفة بشعارات الحفاظ على الدين والدفاع عنه التي تسلب بها حقوقها وتستضعف شخصيتها واستباح كرامتها، وتجعلها فريسة للغرائز الذكورية المستهدفة لأية بادرة اصلاحية لوضعيتها وما تولده من عنف مجتمعي يدفع المجمع قبل المرأة أثمانه الغالية . 

لست ضد الحجاب، ولا حتى أي لباس،والناس عندي أحرار في اختياراتهم، وانا مع التعددية في كل شيء قلبا وقالبا -إلا في الزوجة والجنسية - لكن السؤال الذي يحيرني هو: أليس بامكان المرأة المغربية أن تتحجب إ،ن هي أرادت، بالزي المغربي الأصيل، كما فعلت جداتنا وامهاتنا قبل زمن ليس بالبعيد، وكن نعم المسلمات المؤمنات القانتات، لأن الاسلام ليس له لباس، ولا يتناقض –على ما أظن- مع "الجلابة" المغربية التي هي أكثرة سترا واناقة من تلك العباية المشريقة الغريبة الدخيلة علينا، التي غزت مجتمعنا باسم الدين الذي لا علقة له بها لا من قريب ولا من بعيد، والتي ينم التزيي بها على مدى تضارب وعي المرأة مع أسس الدين الحنيف ومبادئ الإنتماء القومي والوطني، ويشي بوضوح على استيلابها إن لم نقل تخلفها وقلة إدراكها لمدركات ومسلّمات مفاهيم تسيُّد الذكورية عليها، وخضوعها لسلطويتها التسلطية التي حولتها إلى عبئ اجتماعي مُعطل لقدراتها "كنصف المجتمع"، على أن تكون رافعة تنموية في مواجهة التحديات المحلية والإقليمية التي تواجه مجتمعها، سيما في البلدان النامية والمُفقرة، لتجد نفسها  -رغم ما صار في متناولها مما لم تحلم به سليفاتها من تعليم وتكنولوجيا - تحت وطأة إحساس طاغ بانعدام الأمل أمام ما تشهده المجتمعات العربية في الآونة الأخيرة من انقلاب شامل على حقوقها الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والثقافية والدينية، بدعوى الحفاظ على كرامتها المستهدفة من الغرب في أطار تآمره  على الأمة الإسلامية، الفرية التي يفضحها إنشغال الغرب بما هو أهم بكثير من ذالك التآمر الذي لا وقت ولا طاقة ولا رغبة له فيه، وتركه لمن يتقن التآمر..

وفي هذا السياق وردت اشارة جلالة الملك محمد السادس في خطاب العرش لمدى الحاجة لإجراء مراجعات جدية لدور المرأة من خلال تفعيل بنية مدونة الأسرة، والتشمير عن السواعد لمواجهة فوضى الاعتداء المنظم على حقوقها وحرياتها التي كفلها الدين والقانون والمعاهدات الدولية ، وانتزاعها منها الإرهاب الفكري المتغلغل في عقلها قبل أي كان ؟!

***

حميد طولست

 

راضي المترفيفي الأيام التي عبرت فيها درجات الحرارة في العراق حاجز الخمسين برهاوة في نشرات أخبار الطقس الرسمية كنت مجبرا على القيام بواجبات اجتماعية تضطرني للتواجد في حرم مسجد غير حكومي لأداء واجب العزاء بميت او في حسينية تحولت إلى مقر موكب حسيني او زيارة مريض في بيته وفي كل هذه الأماكن التي جللت بالسواد واطرت بالحزن بسبب حلول أيام المحرم ووفاة البعض كان الشاغل ومحور الأحاديث الجماعية والخاصة هما أمران لا ثالث لهما الأول ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض تجهيز الكهرباء والثاني هو الصراع بين الإطار والتيار وهذان الامران يدفعان ماعداهما من أمور وأخبار إلى الخلف بما فيه خبر (الميت الذي اجتمعنا من أجله) وقضية (الحسين وكربلاء) حتى أن أحدهم امس ونحن في مجلس عزاء دخل المكان ورمى التحية على الجميع وقبل أن يجلس قال بصوت عالي (رحم الله من عرف أخبار الخضراء) فرد عليه أغلب الجالسين (ووالديك ووالديك) فما كان منه إلا النهوض ثانية وترديد (رحم الله من قرأ سورة الفاتحة) وتشعبت الأحاديث مع ملاحظة أن سكان المناطق الشعبية ينظرون إلى كل من يحلق لحيته بالموس على انه يساري وكل ذا شعر راس طويل ولو نسبيا فهو شيوعي من غير جدال وكان يجلس قريبا مني شخص لو كانت الكهرباء الوطنية بكثافة لحيته لارتدينا المعاطف في عشرة اب الأولى في حين يجلس بجانبه آخر لو استعنت بكل المرايا المقعرة والمحدبة لما رأيت شعرة واحدة في وجهه ودار بينهما هذا الحديث..

. من هم أبناء البغايا الطيبون؟ كان هذا سؤال الملتحي

. أظنها مجموعة قصصية لمؤلف اسمه أنمار رحمة الله

. ومن يقصد بأبناء البغايا؟

. لا علم لي.. اقراها ان احببت او اسال الكاتب عنها؟

. لا حاجة لقراءتها ويكفي العنوان لكن أسمح لي ان اسالك.. هل تظن انت ان هناك أبناء زنى طيبون؟

. ابن الزنى ثمرة خطأ ارتكبه غيره فلماذا تحمله وزر اخرين؟

. كلكم هكذا انت والكاتب ومن هم على شاكلتكم تنفون وجود الله وتدعون ان امكم الطبيعة

. قبل ان يتشعب الحديث هل تريد ان اعرفك من هم أبناء الزنى؟

. نعم تفضل

. أبناء الزنى هم من ينزون على حكم الناس من غير قدرة ولا استحقاق فيشتتون جهد الأمة ويسرقون ثروات البلد ويتمتعون بها هم واقربائهم وأتباعهم ويضيعون هيبة البلد ويهدرون كرامة المواطن فيعم الظلم والفقر والجوع وتتلاشى الخدمات فتغيب الكهرباء ويشح الماء ويظلم الفقراء ويتسلط الادعياء فيحكمون باسم الله والدين ويبرر لهم عملهم وعاظ مزيفين.. الان هل عرفت من هم أبناء الزنى؟

. كلكم هكذا ضالين مضلين تجار كلام وتخدعون السذج بكلامكم المزيف عن حقوق الإنسان لتهدمون به الدين

. وقبل أن يرد عليه صاحب اللحية الحليقة رفعت صوتي ب (رحم الله من أعاد قراءة سورة الفاتحة) فانشغلوا بها وغادرت المكان قبل ان ينقسم المعزون إلى فريقين.

***

راضي المترفي

 

ميلاد عمر المزوغينالت (استقلالها) بكفاح ابنائها ،قدمت الضحايا من مختلف الاعمار،وبالمقابل حملت على كاهلها قضية الشعب الفلسطيني بأكمله، يقطع عنها الغذاء والدواء والوقود، تتوقف الكهرباء ،لكن الحياة لا تتوقف، بل يصنعون المستقبل، أصبحت غزة مكسر عصا للزعماء الصهاينة، يهاجمونها متى أرادوا رفع رصيدهم في الانتخابات المتتالية.

من المبكر الحديث عن وجود توازن للقوى بين المقاومين في غزة والكيان الصهيوني المدعوم امريكيا عسكريا ودبلوماسيا، ومواقف الخانعين العرب المطبعين، الذين شربوا كاس  فلسطين حتى الثمالة في حانات الغرب، المكتفين بالشجب والاستنكار والتنديد لحفظ ماء وجوههم امام شعوبهم المغلوبة على امرها والتي ابتليت بهم.

العالم المتحضر المتمدن، يتفرج على المذابح والتدمير بالقطاع ويكتفي بالشجب والاستنكار والدعوة الى ضبط النفس، نجزم بانه ليس لدى المقاومين ما يفقدونه، وبالتالي  لم يعد لديهم في غزة سوى انتهاج سياسة الاستنزاف التي يمارسها الكيان الصهيوني بحقهم، ليعيش المستوطنين في حالة رعب دائم وتدمير بعض الممتلكات العامة والخاصة ،وخلخلة الجبهة الداخلية ما يضطر القيادة الصهيونية الى التفكير جديا في كيفية التعامل مع المقاومين.

القيادة في رام الله كأنما الامر لا يعنيها وتتصرف حيال الامر كإحدى الدول الاجنبية معلنة الشجب والاستنكار وضبط النفس، ونجدها تقبض ثمن اتفاقية(تفاهمات) اوسلو من خلال الهبات التي توزعها امريكا وبعض الدول الغربية (نظير استسلامها) وانفاقها على عناصرها التي تحمي كيان العدو، شر البلية ما يضحك يتفرج على (شعبه) وهو يقتل بدم بارد، أما آن لحركة فتح التي اعتبرها العالم الحر يوما ما ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني ان تنهض من سباتها العميق وتنفض عن نفسها غبار الذل والاستهانة وتعيد الامور الى نصابها بان تختار قيادة جديدة تؤمن بالكفاح المسلح طريقا للتحرير بعد ان فشلت ادعاءات كل من راهنوا على الحل السلمي بل الى قضم المزيد من الاراضي ومع مرور الوقت يصبح شعار الدولتين امرا شبه مستحيل، وأبناء الطبقة الحاكمة الفاسدة يتمتعون بأموال المساعدات للشعب الذي اصبح منكوبا، ويؤسسون شركات تدر عليهم الربح الوفير .

نقول للقيادة في مصر التي تتدخل بين الفينة والاخرى لوقف القتال بحجة حماية المدنيين بالقطاع نقول، ا ليس بإمكانكم فتح المعبر مع القطاع امام المساعدات الدولية وتزويده بما يحتاجه من ادوية وأغذية، أ لم تكن غزة تحت وصايتكم يوما فلماذا التنكر لسكانها، ربما اتفاقيتي كامب دافيد اخرجتكم من الصراع العربي الصهيوني، لكن المساعدات الانسانية لمن يفترض انهم اشقائكم لا تحكمها اية اتفاقيات، تقومون بالزيارات المتبادلة، عزاؤنا ان الشعب المصري رغم مرور 4 عقود على الاتفاقيتين الا انه لم يطبع مع الكيان، ويظل العار يلاحقكم الى قيام الساعة.

في ظل الخنوع شبه التام للأنظمة العربية للإملاءات الغربية وتحييدها عن القضية الفلسطينية التي تعتبر قضية العرب الاولى الى وقت قريب، نشد على ايدي المقاومين في غزة، الذين يصنعون الحياة من العدم، لن يضيع حق وراءه مطالب.

***

ميلاد عمر المزوغي

 

 

صادق السامرائيالعرب لم يكونوا جهلة كما أمعنوا بإيهامنا، إنهم أمة ذات معارف وقدرات فكرية عالية، وهناك الكثير من الشواهد الآثارية، التي تشير لرقيهم وتقدمهم وفقا لمعطيات عصرهم.

وفي ذلك الزمان كانت التجارة ميدان النشاطات البشرية، والقوة المؤثرة في صناعة الحياة، وكانت لديهم حرفهم وأدواتهم، وغيرها من النشاطات القائمة آنذاك.

وما تركوه من إبداعات فكرية يشير إلى رقيهم، والدليل الأكبر على ذلك أن القرآن كتاب يخاطبهم مباشرة، وفهموه بلا وسيط، ويعرفون مفرداته، وتفاعلوا معه بنقد ومحاججة قوية، مما يدل على أنهم  ذوو فكر ومعارف ومستويات إدراكية راقية.

ومنهم رجالات مفوهوَّن، خطبهم لا زالت تتردد في الأمة، وأشعارهم وحكمهم وقصصهم ومآثرهم.

ولديهم تراث معرفي كبير ومتراكم وإن لم يكتبوه، يتناقلوه شفاهيا، وكانت مَلكة الحفظ عندهم متطورة ومؤثرة.

وجاءت دعوة الإسلام وهم في ذروة وعيهم الحضاري، ولهذا مكث بينهم النبي ثلاثة عشر سنة محاججا، ولو كانوا جهلة، لما إستمعوا إليه، ولا إحتملوه لبضعة أيام، أو أسابيع، وهذا دليل آخر على وعيهم وقدرتهم المعرفية ومهارتهم في مقارعة الحجة بالحجة، وتبرير ما يقومون به ويفندون ما يطرحه الدين الجديد، بمنطق ومهارة حوارية راقية.

إن المجتمعات الجاهلة الهمجية لا تتحاور، وهذه ظاهرة يغفلها الباحثون والدارسون، وينطلقون من أوهام أن العرب كانوا جهلة، وهي توصيفات شعوبية، أمعنت بها أقلام معادية للعرب منذ القرن الأول الهجري.

فهل سمعتم النبي يصف قومه بالهمج الرعاع؟

أم أنه كان يعزهم، وما أن دخلوا الإسلام حتى صاروا قادته، وقدمهم على أصحابه الذين سبقوهم في الإسلام.

وكلمة جاهلية لوصف السلوكيات التي ثار عليها الإسلام، وهي تفاعلات إجتماعية أعلن الإسلام بوضوح  رفضه لها، وحث الناس على تجاوزها لبلوغ أسمى المعاني الإنسانية.

ولو لم يكن العرب بمستوى حضاري متقدم، لما جاء القرآن بهذا الأسلوب العربي الفصيح، والذي تفاعلوا معه، وإستحضروا حججهم وأدلتهم للرد عليه وتفنيده، لكنه بحججه غلبهم، فأذعنوا لصوت العقل وإنتظموا تحت لوائه، إيمانا أو إذعانا، لأنه أصبح يمثل قوة العرب وإرادتهم الصاعدة.

فهل من رؤية معاصرة ومواجهة صريحة لطرد الضلال المعشعش في الوعي الجمعي؟!!

***

د. صادق السامرائي

 

 

محمد سعد عبداللطيفماذا تريد امريكا في ظل الوضع الراهن والأزمة العالمية والإنجراف ناحية الهاوية؟ الشيطان الأكبر كما اطلق عليها ولاية الفقية في طهران :ماذا تريد بعد إشعال فتيل أزمة في شرق أوروبا عصفت بأقتصادات دول هشة اقتصادية. بالمجاعة وعدم الاستقرار. وتهديد الأمن الغذائي العالمي؛ ماذا تريد من الرحلة المشئومة .بطائرة عسكرية لنقل نانسي بيلوسي رئيسة البرلمان؛ - الي "تايون" واندفاع منطقه تحت صفيح ساخن من حرب لايعلم ضحاياها الي الله؛ - حرب اشعلها ترامب مع بكين حرب غير معلنة من الحروب الإقتصادية ولكن كانت خفية اعلنها "جو بايدن" علنية قبل اجتياح روسيا للأراضي الأوكرانية ؟ هل ساعدت الآله الإعلامية الأمريكية وحالة الهستريا التي قادتها أمريكا مع كومبارس في شرق أوروبا أولا لتشعلها مرة اخري في شرق أسيا . جيوسياسية الصراع الأمريكي منذ سنوات في بحر الصين الجنوبي والبحر الأصفر الذي تستحوذ الصين علي 85% من المياه الأقتصادية ومع اكتشاف كميات هائلة من البترول تحت المياه العميقة كما أعلنت وكالة الأبحاث الأمريكية (ناسا) عن وجود كميات هائلة تعادل كميات النفط في دول الخليج؛ الصراع الجيو بولتيكي الأمريكي في المحيط الهندي .بدأ مبكرا بين الهند والصين برعاية أمريكية علي حدود إمارة (بوتانا) في جبال الهملايا .ثم مساعدة دول الجوار في البحر الأصفر وعددهم "9 دول " بالمطالب في تقسيم مياه البحر؛ -الإندفاع الأمريكي لاشعال فتيل أزمة أخري في جزيرة تايوان؛ ودخول الصين في حرب كما فعلت مع روسيا ومحاولة توريط اوروبا في الصراع؛ -كما صرحت الشهر الماضي المستشارة (انجيلا ميركل) في ندوة في العاصمة الالمانية برلين .التي رفضت وبشدة الدخول في صراع عسكري مع روسيا واستغلال روسيا في علاقات اقتصادية وتجارية فقط .كما جاء في حوار سابق للسيد /هنري كيسنجر عن رفضة القاطع لجعل روسيا خصم عسكري والدخول في مواجهات عسكرية؛ -  لتصبح السياسة الدولية في حالة فوضي عارمة تهدد البشرية نحو الهاوية .صعود الدور الصيني في السياسة الدولية في الشرق الأوسط .وأفريقيا .والمصالح الإقتصادية مع اوروبا .كذلك مشروعها الجديد (طريق الحرير) وصعود التنين الصيني كقوة اقتصادية ولاعب دولي علي الساحة كذلك روسيا .جعل الإدارة الأمريكية في حالة من سياسة حرق الأرض مهما كان الثمن في تهديد أي قوة تنافس القطب الآحادي . إن عملية إغتيال الدكتور الظواهري يعيد المنطقة الي المربع صفر من رد الفعل في عمليات انتقامية .وعدم الأستقرار في وسط اسيا والشرق الأوسط .لماذا الإصرار الأمريكي علي اقلاع طائرة عسكرية لنقل دبلوماسية رفيعة المستوي في منطقة مستقرة لحد ما؟ عملية اغتيال زعيم القاعدة بعد الإنسحاب الفوضوي والمهين في تصفية جسدية تم الإعداد لها مع نشوب الحرب في شرق اوروبا في هذا التوقيت!!

صراع الأفاعي بين التنين والشيطان الأكبر ومصير البشرية في ظل عودة الوباء وتهديد اوروبا بقطع الأمدادت

وتعرضها لشتاء قارس . وتهديد دول بالمجاعة هل يحكم الرعاع امريكا بالمفهوم الأفلاطوني !!

***

محمد سعد عبد اللطيف

كاتب مصري وباحث في علم الجغرافيا السياسية

 

عبد الخالق الفلاحعندما يتحلى الانسان بالصبريعني قدرته على قبول أو تحمل التأخير أو المشقة والمعاناة من دون أن يتملكه الشعور بالغضب أو الاستياء هذا الذي نعرف عنه والذي تعلمناه في حياتنا، ان حكم إختلاف البشربتجاربهم ومحنهم في الحياة، يتحدد مفهومهم لكلمة الصبر،والتأمل بالحكمة " الصبر مفتاح الفرج  "نجد أن الصبر يعتبر مدرسة، فهو يقوينا ويجعلنا نجدد من أنفسنا، ونظرتنا للكون ولأنفسنا؛ بل الإيمان يقوى بالشدائد والصبر؛ وبالصبر نرتقي الى الدرجات الإيمانية العالية،ونحقق مطالبنا الدنيوية والأخروية، وتقول الايات القرأنية الكريمة..."إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ” (سورة يوسف 90) فعندما نلمح مثلا شخص عاش تجربة مريرة كلها صبر ومشقة وتحمل شدة الحياة، نجد أنه فعلا حز شيء في قلبه تجاه مفهوم الصبر و التجارب المؤلمة التي لم يستطع أن يتخطاها جعلته يتخد موقفا دفاعيا إن لم نقل موقفا هجوميا، فهذا شيء طبيعي في النفس البشرية، نخاف مما آذينا فيه من قبل ونتمنى أن لا تكرر تجربتنا المؤلمة، وكما يقول المثل الكويتي "من عضه الداب لا يأمن الحبل".

ان المفهوم الرافض للصبر، وللصبر حدود ” كلها، أعطت صبغة خوف وترقب من أي تجربة مؤلمة،وهذا الخوف هو ما يزعزع إيماننا بأنفسنا ويؤثر على صبرنا وثباتنا عند المحن، في كثيرة من الاحيان تعمق الضغوطات النفسية، ككلام الناس الاذغ كالسم، في  الألم والمعاناة، ليزيد الحياة المادية والجسدية معاناة نفسية وآلام صعبة. في أحيان يمكن تخطي وتنظيف الجروح النفسية القديمة إذا عرفت مصدرها من قلبك وعملت على ذلك، بحبك للمسامحة من جرحك..مما يعطيك من قوة  ودفعة من الطاقة تعينك على الصبر،لذلك يجب المحاولة  دائما للتخفيف من حمل الضغوط النفسية عبر الإسترخاء وتصالح مع ذات والصفح عن من أساء إليك لذلك تقول الاية الكريمة . مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ ۖ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ ۗ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ” سورة النحل 96.

ولا يعتقد من ان هناك انسان  تكون حياته اليومية خالية من الانزعاج و الغضب، .لذ الصبر جميل على ما ناب من حدث حتى يأتيك الروح والفرج القريب والاستياء جميل عندما يتحلى الصابر بمثل هذه الصفة الجميلة: ويقول الشاعر: اما في رسول الله يوسف اسوة .. لمثلك محبوس على الظلم والإفك.

من المعلوم أن اي قراءة طبيعة الأزمات  الناجمة عن تطورات وأحداث عديدة ومتلاحقة، تساعد كثيراً في الوصول الى الاهداف وفك العقد، وفقاً للقواعد الحاكمة للصراع والذي نشاهده اليوم في العراق من اسباب قد  تؤدي الى حدوث فوضى وكوارث الشاملة لعدم التريث في ايجاد الحلول للمشاكل و إيجاد تفسير مقنع لها وهي في الحقيقة سياسة متهالكة وجدت ان الكثير منها يعود الى  عدم انتهاج سبيل الحكمة من قبل الاطراف السياسية المتشابكة او الاطراف المتنازعة، والمتمثلة بسياسة  الصبر الاستراتيجي في استيعاب الازمات المحتدمة او المفتوحة بينها، فهذا المفهوم ليس بالجديد عن الواقع السياسي الحالي المكتظ بأسباب التوتر التي تصل بعضها الى درجة تكاد تستحيل فيها الى قنابل موقوتة او الغام مؤجلة، فالصبر الاستراتيجي  بات حقيقة لا مناص عنها، تتبدل المصالح والسياسات والامزجة والمناخات وتستحيل تلك العداوات والمنازعات (القنابل الموقوتة) الى صداقات  او توافقات وحينئذ  تنتبه الاطراف التي كانت متنازعة او متصارعة الى حجم الخراب الذي تركوه في بلدهم اذا لم يتداركوا أخطاءهم و خطيئاتهم حيال شعبهم والانسانية عموما وقد يرجعون الى صوابهم ويدركون انهم لو تمسكوا بسياسة الصبر الاستراتيجي لما وصلت الامور الى هذا الخراب والى هذا الكم الهائل من التوحش ولكن بعد فوات الاوان.

والمعتقد الشائع هو أن سبب نفاذ الحلول هو حدوث أمر خارجي في البيئة المحيطة به كما يعتقد الكثير من ابناء البلد وهذا جانب لا يمكن ان يكون صحيحاً في العديد من الاحوال والاوقات وأن الوضع الحالي يحتاج الى من يمتلك روح وطنيّة حقيقيّة من المجتمع وتتمثل فيه  الشجاعة في دعوته إلى إبقاء العراق خارج كلّ المحاور الإقليمية وإصراره على ذلك لأن العامل الخارجي لا يدخل في حالة قوة الارادة في المجتمع في رفضه ، ولكن السبب الحقيقي يرتبط بما يدور في الأذهان تجاه أي ظروف يمر في ذهن السياسيين، لذلك يتعين الانتباه عند انتهاء صبرهم الداخلي كرد على عدم الحصول على ما يراد على الفور. ويمكن تحديد بعض مسببات نهاية الصبر والتي يمكن أن تشمل: الانتظار لمدة طويلة، وفي  صعوبة تحديد المشاكل الانية، انتظار الطويل في الاضطرار إلى الاستماع إلى اشخاص الذين يستغرقون وقتاً طويلاً لشرح شيء في مدّعياتهم التي يوردونها على المنابر الإعلامية و الحزبية و السياسية المحاصصية ولا يفعلونها هم اساساً وتفتقد تلك المقولات للحكمة والموعظة الحسنة.

لاشك ان السماح للنفس أن تشعر بفقدان الشيء هي خطوة رئيسية نحو قبول وجود هذه الصفة ما يتعين أن يكون الإنسان على دراية بما يشعر به من عدم القدرة في ذهنه أو جسده العثور عليه، ويحاول البحث عنه بعقلية هادئ و جسم مرتاح  يتعين عليه أن يدرك أن شعوره بعدم الرضا في موقف معين يحفز نحو محاولة تغيير الطريقة التي يتعامل بها مع صفات التأخير أو المشقة أو الإزعاج،ويجب الانتباه الى ان قد تكون توقعات الشخص غير واقعية عندما يتعلق الأمر بإتقان أمور جديدة، بمهارة لحل المشاكل،  حيث يعتقد الشخص أنه يتعين عليه أن يكون قادرا على إتقان تلك الأمور بسرعة، بغض النظر عن مدى صعوبة أو غرابة تلك الحلول إليه .

***

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

 

ميلاد عمر المزوغيشكّل مع عقيلة صالح رئيس مجلس النواب ثنائي رئاسي على اعتبار ان كل منهما قوي في ساحته،  لكن المال الفاسد لعب دوره، وأفضت اجتماعات لجنة الـ75 على في جنيف الى المجيء بالمنفي افضل ما يقال عنه انه مجرد واجهة لمجلس رئاسي ذو صلاحيات محدودة محسوب على الشرق الليبي وبالأخص القبيلة التي ينتمي اليها (حيث لايزال للقبيلة دور بارز) والدبيبة من اصحاب رؤوس الاموال والمتهم بشراء ذمم بعض اعضاء لجنة 75 لكن السيدة ستيفاني غادرت المشهد دون ان تبث في التحقيق بالخصوص.

بعيد سحب الثقة من حكومة الدبيبة،  انتخب مجلس النواب با شاغا على راس حكومة تتولى تهيئة الظروف لاجراء انتاخبات برلمانية ورئاسية حيث عجز الدبيبة عن اجرائها وساهم في افشالها بترشحه للرئاسة وقد اخذت عليه البعثة الاممية عهدا كتابيا بعدم الترشح،  وقال موكله بالخصوص انه التزام اخلاقي ليس الا.

اراد ان يدخل العاصمة لممارسة عمله منها والتي خبرها طيلة وجوده على راس وزارة الداخلية وتعامل حينها مع التشكيلات المسلحة بشيء من الصرامة لكنه كان يلجأ الى المهادنة لأنه يدرك مدى تغلغلها في منظومة الحكم وابتزازها للمسؤولين،  في 12 مارس/آذار الماضي، تحركت قافلة عسكرية موالية له من مصراته إلى طرابلس لكنها لم تدخل العاصمة وكانت تللك الصفعة الأولى التي تلقاها من ابن مدينته.

المحاولة الثانية لدخول العاصمة كانت ليلة16/17مايو 2022، حيث كان من المفترض أن تقوم عدد من التشكيلات المسلحة متوسطة التسليح والموزعة في أكثر من مكان في طرابلس، بعملية سيطرة سريعة على مقار الحكومة، لكن جهاز دعم الاستقرار فاجأ الجميع بحجم القوة التي قام بنشرها، وطوّق سريعاً مقر كتيبة النواصي التي اوته لفترة محدودة، ما جعل بقية الكتائب الأخرى تتراجع عن وعودها لباشاغا" ليفر خلسة في جنح الظلام خارج العاصمة وبحماية لواء 444 ، تلك اذا صفعة ثانية ولكنها اقوى من الاولى..

الاشتباكات بين المجاميع المسلحة بالعاصمة والتي جرت منذ اسبوع،  اثبتت مدى هشاشة الوضع الامني في العاصمة والمنطقة الغربية وان لا سيطرة من قبل الحكومة او المجلس الرئاسي على الاوضاع بل دفع الاموال الطائلة لاجل الهدوء المؤقت، الدبيبة مستعد للتضحية باخر اصدقائه غنيوة حيث الحديث عن وجود مقابر جماعية بمحمية عنيوة.

الدبيبة متشبث بالسلطة ويعض عليها بالنواجد ولكنه قد يرضى بان يزاح عن السلطة مقابل ازاحة ابن مدينته (الذي اقلقه وسبب له فتن بمدينته)باشاغا وفق للمثل القائل (عليّ وعلى اعدائي).

التفاهمات التي جرت بين الدبيبة والقيادة العامة مؤخرا اضعفت من اهمية باشاغا ومدى استلامه للسلطة، وعليه فانه ينتظر قبلة الحياة، اما من زميله الجويلي الذي يحشد قواته منذ فترة لتمكين (باشاغا) من السلطة، او من عقيلة صالح والوفد المرافق له الى انقرة لاستجداء اردوغان بتنصيب باشاغا وتحقيق "سلام الشجعان" على راي ياسر عرفات.

في انتظار الايام المقبلة وما تسفر عنه،  فان باشاغا يظل في غرفة الانعاش، ونظل نحن نرقب تدخل القوى الخارجية في شاننا المحلي والاوضاع المزرية التي اوصلونا اليها.

***

ميلاد عمر المزوغي

 

حشاني زغيديقد تكون الحياة بلا عنوان، وقد تكون الحياة بلا طعم، وقد تكون الحياة بلا معنى؛ حين تفرغ الحياة من لوازمها، وقيم ديمومتها واستمرارها، تكون بلا طعم حين تختزل الحياة في عملية تكاثر بيولوجي، وفي إشباع نزوات ورغبات، تكون النهاية لحد وطين، في مثل هذه الحالة تكون الحياة بلا طعم وبلا معنى، حين تنزل رتبة الكائن المكرم دون مراتب الاستخلاف، ودون تبؤ مراتب الخيرية التي من أجلها كان الخلق والتكريم .

إن طعم الحياة يكون حين يعيش الكائن حياته يحمل مبدأ ورسالة، يحمل أفكارا، يعيش من أجل تجسيدها في واقعه، يصنع من تلك الأفكار مشاريع حية، يوفر لها عوامل نجاحها، يتفاعل مع محيطها، يبذل الجهد ويقاوم، ويتحدى العوائق، لا يستسلم للظروف الصعبة التي تحد الحركة وتضعف العزيمة، فلا يصرف النفس للتوافه فيتنازل، فيصرف نفسه لأهداف صغيرة، فتصغر همته، بل الواجب أن يتحدى الواقع، فيرسم له أهدافا طموحة، تتناسب مع قدراته واستعداداته.

إن طعم الحياة يكون حين نرسم لأنفسنا دفاتر شروط لا نحيد عنها، ولو جابهتنا الدنيا، فتكون حياتنا حياة طاعة لله، نحيا لتكون حياتنا رهن تلك الغاية الكبيرة، حتى يكون للحياة طعم علينا أن نحيا لنسعد أنفسنا ونسعد من حولنا، فنبذل الوسع من اجل إدخال سرور على كل نفس إنسانية، إن طعم الحياة أن نجعل من العمل سنة في الحياة، فالأجر بالعمل والنجاح بالعمل، وتجاوز المشكلات بالعمل، وإثبات الذات وتحقيق رفاهيتها يكون بالعمل .

وأن طعم الحياة أن نعيش حياة اللطائف والذوقيات، فتكون لحياتنا طعم حين نعيش حياة البساطة بين الناس، نحيا بالتواضع بين الناس،حين يزين حياتنا خلق الرحمة، حين نعيش حياتنا بنقاء السرائر، نعيش حياتنا بالتغافر والتسامح، نعيش حياتنا بحسن الظن، تلك هي الحياة التي لها طعم ومن أجلها يعيش السعداء .

***

الأستاذ حشاني زغيدي

ضياء محسن الاسديإن خروج الحسين بن علي عليه السلام لم يأتي من فراغ ولا فكرة مادية أوسلطوية مرتجلة في حينها أراد منها أن يثبت وجوده على الساحة السياسية أو الدينية أو الاجتماعية بعدما خلت منها القيادات الدينية لكن هي نتيجة إعداد مسبق من السنين المتراكمة من الانحراف العقائدي وضربها في الصميم ومحاولة لطمس جهود النبي الأكرم محمد بن عبد الله سلام الله عليه وعلى آله وصحبه ومن بعده الصحابة الأجلاء رضوان الله عليهم وأبوه وليد الكعبة علي بن أبي طالب وأخيه الحسن بن علي عليهما السلام الذين أفنوا حياتهم في سبيل النهضة الإسلامية المحمدية وتحملوا صعابها وضحوا بأنفسهم .

أن نهضة الحسين عليه السلام ضد مشروع الانحراف العقائدي لتشويه الإسلام واندثاره الذي قاده أعداء الإسلام منذ نشأته بقيادة أبي سفيان وآل مروان بن الحكم وغيرهم بدعم ومباركة خارجية وبالتحديد من بيزنطة التي كانت تمدهم بشتى الطرق والوسائل المتاحة وكان ضحية هذا المشروع هو صاحب هذه الرسالة الألهية النبي محمد ومن بعده أصحابه ومقربيه وحاملي هذه الرسالة الفتية ومن بعده بصورة جلية هو الأمام علي بن أبي طالب وأبنه الحسن عليهما السلام حتى وصل المشروع الحد الذي لا يُطاق وظهرت ملامحه وبوادره في تمزيق الأمة الإسلامية ذروتها في زمن الأمام الحسين عليه السلام فكان لا بد منه أن يقف بوجه هذا التيار المعادي ويقف ندا قويا ضد هذا الانحراف الذي راح ضحيته الآلاف المؤلفة من المسلمين في معارك طاحنة بينهم بتخطيط مبرمج من الخارج والداخل فكان للحسين وقفته الصامدة الصارمة الثابتة بقوة الجنان وعزيمة الفكر والجود بالنفس أمام هذا التحدي وبقيادة حكيمة وشجاعة وتضحية بعيدة عن حب الدنيا ولذاتها فكان له الشرف في حمل لواء المشروع الإصلاحي العقائدي ضد الطغيان والفساد الفكري والاجتماعي والانحراف عن العقائد الإسلامية الحقيقية بقيادة رأس الطغمة الحاكمة يزيد بن معاوية وأزلامه بسيف الحق المشرع وبلسان ناطق وقلب ملئ بالإيمان الحقيقي منطلقا من مدينة جده الرسول الكريم محمد صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه وعلى رؤوس الأشهاد وجلاوزة السلطة آنذاك بثقله الشريف من أهل بيته الأطهار إلى بيت الله الحرام مكة المكرمة ثم متوجها إلى العراق حيث كان النزال الأخير بين الحق والباطل بين مشروع الإصلاحي ومشروع الظلال والفكر المنحرف عن العقيدة المحمدية والرسالة الإسلامية حيث سالت على أرض كربلاء الدماء الزكية والنفوس الطاهرة العطرة ليضع الحسين عليه السلام شاخصا ومنارا وليجعل هذه الأرض المباركة قبلة وكعبة للأحرار وطريقا معبدا بالدماء نحو الحرية وتحرير الذات من دنس الدنيا والظلال وتزكية النفوس التي تركت سفينة هوى الدنيا مضحية بالغالي والنفيس نصرة للدين الإسلامي الحنيف . ما يكون منا الآن إلا أن يكون الحسين حاضرا دائما في نفوسنا وضمائرنا وأعمالنا مترجمة على أرض الواقع في دنيانا بدلا من اللطم للخدود والنوح والبكاء وكثيرا من الشعائر الدخيلة التي لا تدخل السرور على الحسين وأهل بيته المطهرين التي أصبحت رائجة في هذا الزمان والتي تسيء إلى قضية ومراد النهضة الحسينية الطاهرة بل يجب أن تكون أفعالا على أرض الواقع منطلقة إلى الحرية الفكرية والنفسية بعيدة عن المتاجرة بقضيته الحقيقية من قبل الجهلة والمندسين عليها والذين تسلقوا على أكتافها . فسلام لك منا سيدي يا أبا عبد الله الحسين إلى قيام الساعة وعهدا منا على الوفاء بنهجك ومسيرتك التي رسمتها بدمك ودماء أهل بيتك وأصحابك.

***

ضياء محسن الاسدي

 

حميد طولستلسنا بحاجة إلى دراسات علمية لأثبات أن الشعب المغربي شعب طيب وكريم ومضياف ومسالم، لكن الذي يحتاح إلى تلك الدراسات المعمقة هو: لماذا يعمل ذوي النوايا السيئة على إفقاده ما توارثه عبر الزمان من الصفات الخيرة؟ ولماذا يصر أصحاب الأجندات الخبيثة على تجريده مما تأصل فيه من قيم ومبادئ نبيلة وأخلاق حميدة؟، بما يفتعلونه من ضغوطات نفسية لتغيّير طبيعته المرحة وطبعه الفُكاهي إلى كتلة من الغضب الذي هو أول عتبات تراجع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية والحضارية، وهو منتصف الطريق نحو وانسحاب الاحترام من الحياة العامة، وتراجع المودة والتراحم والتسامح والسلام والإخاء والتعاون والإحسان، وهو أوسع أبواب خشونة المجتمع المشرعة على محطات العنف الذي غزا المجتمع المغربي خلال العقود القليلة الأخيرة، بسبب الأزمات الخطيرة الاجتماعية والثقافية والسياسية وعلى رأسها الاقتصادية، التي دفعت بالمظلومين للإنتظام ضدها وضد مسببيها، بكل الوسائل السلمية كالــ "هاشتاغ Hashtag" المصطلحات الجديدة، إن لم أقل الغريبة، والذي لم يكن معروفا عند الغالبية العظمى من المواطنين قبل موجة الزيادات المهولة التي عمت البلاد وآلمت العباد، وتمخضت على حملة واسعة من التنديد بالغلاء، انتظم فيها مضطهدي الشعب المغربي الجبار -الذي يستحق كل التبجيل والتقدير على صبره وتجلده - مستعملين فيها كل الطرق والوسائل السلمية والموسومة وعلى رأسها "الهاشتاغ  Hashtag" . فما هو يا ترى هذا "الهاشتاغ Hashtag" الذي كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة مثبتا سلطة الشعب منطلقا وهدفا، وما دوره وتأثيره في تأريق كبار المسؤولين، وتعريض المتسببين في الغلاء للضغوطِ النفسية الغضب والضيق والتعصب والقلق، الذي جعل النفوس لا تطمئن إليهم،والأرواح لا تأنسُ بهم،و الطباع السليمة لا تألفهم، كجزاء لهم على اغلاقهم السمع والبصر عن حال المواطنين، واكتفائهم بالتركيز على أحوالهم السيئة من خلال عدسة حالتهم النفسية التي يرون بها الأشياء كما تبدو لهم هم، لا كما هي عليه في الواقع المناقضة لحقيقة صورتها الحقيقية الموصوفة، وكأنهم لا يحسنون الإبصار لخفايا الأمور إلا عبر عواطفهم المحكومة بالأهواء والتطلعات المبنية على المصالح الشخصية والفصائلية والحزبية البعيدة عن المصلحة العامة.

وبناء على ما سبق وقبل أي شرح أو تبسيط لمعنى مصلح "الهاشتاغ" -الذي يحتاج لقراءة تشريحية معمقة لبنياته وتحليلات معمقة لتركيباته وتوسع في تفسير لخفاياه ومستوراته التي يعلمها المتخصصون الرقميون- الذي أثار انتشاره بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي كل هذه الضجة التي قسمت الشارع المغربي، قادة وساسة ومؤسسات وطنية ومجتمع مدني، إلا من أخذ الله بيده، إلى قسمين، قسم افرط في معارضته لإستعمال "الهاشتاغ" لما فيه من تهديد لحياة البذخ والرفاه التي يعيشها من لا يهمهم أمر هذا الشعب، ولا هم لمناصبهم غير التمويل والعائد المالي الريعي، والذين لم يتورع من على رأسه بطحة منهم، -اللي فيه الفز تيقفز- من القاء التصريحات والتوصيات وتقديم الدروس على من يعيش تردّ الحال وسوء الأحول لابراء الذمة، وقسم افرط في تأييده لأنتشار"الهاشتاغ" لتأجج مشاعر الضيق والغضب والتعصب والقلق في نفوس المسؤولين عن تلك الزيادة التي قسمت ظهر المواطن المقهور، لإخراجهم عن صمتهم، ويفصحوا عما تنطوي عليه نفوسهم المريضة من انحراف فكري، وما يضمرونه من أفكار الثأر والانتقام ضدا هذا الشعب الطيب، تطبيقا لقول شكسبير:"نحن بحاجة للخلافات أحيانا لمعرفة ما يخفيه الآخرون في قلوبهم؟، الأمر الذي حدث بالفعل، حيث افتضح المستور، وكُشِفَ المخفي الذي جعل الناس في ذهول من أمر الـ"هاشتاغ" وقدراته الخارقة، الذي يمكن تعريفه بأنه -حسب ما أمتلك من معلومات بسيطة - وسم ورمز يستخدم من أجل زيادة التفاعل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بوضع علامة (#) قبل كلمة معينة لتصبح موضع نقاش مفتوح بين الناس، والوسم الذي فإذا نحن فككناه، لوجدنا أنه يكون من جزئين "هاش"Hash والذي هو الحرف الفرنسيH، وعبارة "تاغ" tag التي تعني العلامة، واللذان يكونان إسم ومصطلح "هاشتاغ" Hashtag الذي بدأ استخدامه لأول مرة على موقع "تويتر" بطريقة عفوية في تغريدة لخبير التقنية "كريس مسينا" يوم 23 أغسطس 2007، حيث سأل يومها عن رأي الناس في استخدام الهاشتاغ للتواصل بين المجموعات، والذي انتقل كوسم من رمز إلى أيقونة في عالم منصات التواصل الاجتماعي وأصبح علامة عالمية للتعبير عن المواقف أو إيصال رسائل في مختلف المنصات الاجتماعية، بعد أن تبناه تويتر عام 2009 ليمكن مستخدمي الإنترنت من البحث عن المواضيع والتواصل بصورة أسهل، ما شجع جل منصات التواصل على أضاف خاصيته لمستخدميه، كما فعل الفيسبوك.

ومن المفارقات الغريب أن يفوق الهاشتاغ المغربي المليون والنصف في الترند العالمي، والأغرب أن تتداوله العديد من القنوات العالمية BBC وCBS وSKY NEWS على سبيل المثال لا الخصر، ويحقق أكثر من مليون 1M على تطبيق تيكتوك TIKTOK.، و570 الف تغريدة عبر الفايس،300 الف على تويتر، ويحصل على المرتبة 9عالميا -المعلومات يجب تحيينها لأنها دائمة التغير- ويبقى نوع من الصحافة المغربية والمؤثرين والفنانيين والصحافيين والاذاعات والقنوات التي صدعت رؤوسنا بالتغيير والإصلاح ومحاربة الفساد، تبقى حيال كل ذلك في سبات عميق، السبات الذي لا ينم إلا على أنها لا تملك من أمرها شيئا، وأن اخطبوط الفساد هو المتحكم في رقابها، وتصدق فيها المقولة الحكيمة: أسوأ ما قد يصيب الصحافة، هو أن تموت حية .

***

حميد طولست

 

راضي المترفيأزمة اليوم لم ولن تكن جديدة لا في أبعادها ولا أسبابها ولا حتى شخوصها ونتائجها وخطواتها التي لم تشق لها طريقا جديدا إنما سارت على نفس طريق الصراع الممتد من عام ٢٠٠٣ حتى اللحظة وهو جادة كبرى للصراع والفتنة وله مسارات متعددة .. مسار حمل اسم صراع السنة والشيعة واخر اسم الصراع العرب والاكراد وثالث صراع شيعي شيعي وتتعد المسارات لكن كان أكثرها دموية مسار الصراع السني الشيعي والذي تكلل بحرب طائفية عامي ٢٠٠٦ و٢٠٠٧ وتمخض عنها حروب أخرى لكن بمسميات مختلفة حيث كانت حرب الحكومة والقاعدة وحرب داعش والحكومة هي حروب طائفية بامتياز لكنها بالنيابة وبنيت هذه الحروب على تناسب عكسي ما ان تضعف الحكومة حتى يقوى داعش وبالعكس وكان الزمن سخيا في تحقيق البرامج والمخططات الخارجية والداخلية مضافا لها حماس المتحزبين إلى طوائفهم وقد جنى من يقفون خلف تلك المخططات ومن عملوا على إنجازها كل الفوائد التي خطط لاستحصالها منها بعد أن حصل الاجراء المنفذون لها على السلطة والمال والنفوذ وضمان البقاء على تل المغانم لأطول فترة ممكنة بحماية المخططين لما وقع من أحداث أدت الى ان يتحول البلد إلى اطلال ويحول أهله إلى مجاميع لأتجمعها رابطة وطنية ولا يحكمها دستور ولا تقودها حكومة اللهم إلا قانون من تسير خلفه وهو قطعا لا يتجاوز (أناه) الشخصية واليوم والبلد يضع أولى خطواته على مسار الصراع الشيعي الشيعي المعلن تتعالى نفس الأصوات مع ان طرفي الصراع الحالي كانوا طرفا واحدا في مسار الصراع الشيعي السني لكن بتواصيف مضحكة مبكية وغطاء أخلاقي وأحيانا وطني ولو سألنا المنادين من المنظرين للطرفين المتصارعين كل طرف على حدة وقلنا .. الم يكن الطرفان شركاء لقرابة عقدين في الحكم والحرب والمال والسلطة والمكاسب والمناصب كيف تمكنت من وصم طرف بالفاسد واسبغت على من صادف هواك النزاهة؟ ربما لا يجد للجواب غير تبريرات غير مقنعة.

ان صراع اليوم هو حلقة في مسلسل كبير ولا يمكن للوطن تجاوزها حتى لو استطاع المحركون لها إيقافها إلى حين فإنها واقعة لا محالة وتأخذ حصتها مثل مثيلاتها السابقات وتثمر عن نتائج رسمت بدقة في البرنامج المرعب لكن لو رغبنا بتخفيف آثارها ربما نستطيع من خلال ترك شركاء الامس غرماء اليوم يتصارعان فيما بينهما من دون تحزب منا نحن السواد الاعظم لطرف على حساب الآخر ونكتفي بدور المتفرج ومن غير دعم مادي او معنوي وكل أشكال الدعم الأخرى ولو استطعنا القيام بهذا ووجدا الميدان فرغ الا منهما لربما اختارا لغة الحوار على نبرة الحرب المتصاعدة بينهما اعتمادا انقسامنا بينهم ووقوف كل قسم منا مع طرف منهم .

***

راضي المترفي

صالح العجميهل انتصارات الخرافات والاوهام استطاعت ان تكون حقيقة لانها خرافة متماسكة من مدرسة واحدة تمتلك القدرة على الوحدة الروحية

ليس فحسب بل .ودمجها بالواقع الصعب للمجتمع والقرب من الإنسان ومشاركته في معاناته في تفاصيل يومياته وانسجمت مع الشجر والحجر والبشر

بينما اصبحت الحقيقة خرافة مشوهه كشفت حجم الاختلافات الواسعة في صفوفها وافرادها وزيفها وبعدها عن الإنسان ودورها الفعال في زيادة معاناته وتدميره  لقد كشفت انها سوق من المرتزقه يبيعون ويشترون في الوطن.. كشفت انها مجرد احساس بالهزيمة والتشرذم والتشتت واختلافات واسعه لأنها ليست مدرسة واحدة ولا منهج واحد ليست  الا سوقا شعبيا  يرتاده الذين يبحثون عن مكانة اجتماعية ورصيد مالي  من يبحثون عن الوجاهه والرتب والقفز على الواقع وبجهود الآخرين واستغلال التشرذم الاجتماعي التاريخي  طريقا للهروب من الوطن

 حقيقة لها اللوان اللطيف وكل يوم تظهر فئة جديدة  تدعي انها الحقيقة والحقيقة معها وفي دمها ومن سألالتها َ وتذهب الي بلد اجنبي بعد أن تكتفي من استغلال القضية لحل مشاكلها الخاصه وتعبئة ارصدتها بالاموال.

وتبقى الخرافة صامدة  وتزداد بريقا وتؤمن بذاتها وتثبت وجودها في الميدان وفي الزمان

أنه زمن الخرافة كما يبدو في الوقت الذي تحولت فيه الحقيقة الى  شركات خاصه وعقارات في شوارع المدن الاجنبيه.

***

صالح العجمي

البشير عبيدالعارفون بخفايا الامور وكواليس المشهد السياسي التونسي لا يستطيعون اخفاء المازق الذي وقعت فيه الطبقة السياسية بكل اطيافها الفكرية وتعبيراتها الايديولوجية، خاصة التحالف اليميني الاسلاموي والليبرالي الحداثوي الذي يتحمل مسؤولية العشرية السوداء التي عاشها شعب تونس رغما عنه..الثابت في هذه المرحلة المثخنة بالجراحات والاخفاقات والنكسات في كل الميادين، ان بوصلة الخروج من النفق السياسي المظلم بستدعي فور. اليوم قبل الغد، صياغة برنامج وطني للانقاذ تلتف حوله كل مكونات الحركة الديمقراطية الاجتماعية ونشطاء المجتمع المدني في شكل تحالف واسع لا يستثني أي طيف سياسي سوى المجموعات المتاقضة فكريا مع قيم الجمهورية الديمقراطية بافقها الاجتماعي وسيادتها الوطنية وعلوية القانون دون نسيان محاربة الفساد والافساد بلا هوادة...ان هذا التحالف السياسي والمدني بين القوى المؤمنة بتونس اخرى، بامكانه خلق الحدث الذي انتظرته جماهير هذا الشعب الكادح والقطع مع منظومة 24 جويلية وما احدثته من دمار وخراب وفساد في كل دواليب الدولة وحياة الناس.... بالامكان تسمية هذا الكيان السياسي والمدني الحامل لمشروع وطني تحرري للانقاذ تحالف تونس الحرة....لابد هنا من التذكير للذين خانتهم الذاكرة ان هذا التحالف التحرري الواسع الحامل لمضامين الجمهورية الديمقراطية الاجتماعية كتب عنه المفكر الاشتراكي التقدمي الكبير انطونيو غرامشي واسماه الكتلة التاريخية، كما كتب عنه المفكر العربي المستنير محمد عابد الجابري.....

مواطنون لا رعايا، هذا الشعار البليغ الضارب في الصميم لم يكن واردا في المرجعية الفكرية والعقيدة السياسية لانظمة الاستبداد والاستغلال في الوطن العربي وكل اقاليم العالم، لسبب بسيط مفاده ان هذه الانظمة لم تقم على أرضية صلبة وغابت عن تصوراتها المواثيق الدولة لحقوق الإنسان، بل لم يكن الإنسان هو المركز والجوهر والاساس مثلما كتب عنه ونظر له المفكرون الكبار، شرقا وغربا.....

ليس خافيا على أحد أن انظمة الاستبداد والاستغلال، ليس في قواميسها ومرجعياتها قيم المواطنة التي نادت بها الحداثة من منظور الديمقراطية الاجتماعية وليس النيولبيرالية التي تنظر الانسان كسلعة وبضاعة تباع وتشترى هنا وهناك......

ان التغيير المامول والذي تنتظره الشعوب المقهورة والمسلوبة الارادة، هوالتغيير الحامل لمشروع قيم المواطنة بما تعنيه مقاصده الجوهرية التناقض بل التصادم مع منظومة الرعايا بما تحمله في مرجعياتها من ضرب كامل للحقوق والحريات اقتصاديا واجتماعياً وثقافيا...

***

البشير عبيد

كاتب سياسي - تونس

 

صائب خليلليس ذلك حماقة او بلا سبب كما قد تتصور، فلولا ذلك لجاءه من يسأل (حول التغريدة المرفقة):

1- حررت الخضراء ممن؟ لو جاء اتباع المالكي وطردوا نوابنا قبل ان يستقيلوا، هل نسمي هذا تحريرا، ام ان "التحرير" عندما نقوم به نحن فقط؟

2- من فوت الفرصة عام 2016؟ الست انت يا سيدنا لما اعلنت انسحابك فجأة وبدون تفسير وجرجرت وراءك نوابنا كالخراف وكان حاكم الزاملي قد اقسم قبل يوم انه لن يبارح المكان إلا اخر شخص، فطأطأ رأسه خجلا أمام رفاقه وخرج كطفل لا يملك امره ولا كلمة له؟

3- الدستور جاء بانتخابات شعبية عامة، ونصه ينعكس على كل الشعب فكيف تغيره بتظاهراتنا نحن؟ ما هي النقاط السيئة التي نريد تغييرها في الدستور، وألا يفترض ان نقنع الباقين بها ايضا كشركاء لنا في الوطن؟ أين محاولة اقناعهم، إن كنا نحن اتباعك لا نعرف حتى ما هي تلك النقاط ولا النقاط البديلة؟ إذا فرضناه بالقوة ونجحنا، من سيحترم دستورنا الجديد؟ وإن تمكن غيرنا بعد بضع سنين ان يجند تظاهرات اخرى، فهل له الحق ان يغير دستورنا ونظامنا السياسي والانتخابات؟ ما قيمة هذا الدستور إذن؟ ولماذا نكتب دستورا اصلا؟

4- إذا كانت الانتخابات التي فزنا بها "نزيهة وازاحت الفاسدين" كما تقول، فلماذا لا نعترف بنتائجها ونستغل ازاحتها للفاسدين ونتعاون مع الشرفاء الذين اتت بهم لإصلاح البلد؟ ولماذا "نحرر الخضراء" من "غير الفاسدين"؟

هل الذين تحالفنا معهم: البرزاني والخنجر والحلبوسي مثلا، غير فاسدين؟ من اين جاءت ثرواتهم وقصورهم إذن؟ ولماذا الأنبار اشد المحافظات في البطالة والموصل مازالت منكوبة ويموت المتقاعدين الاكراد بردا في الليل ينتظرون تقاعدهم رغم كل الثروة التي سرقها حليفنا البرزاني من نفطهم ونفطنا؟

5- حصر السلاح بيد الدولة.. ماذا عن سلاحنا نحن؟ ولو كان سلاحنا محصورا بيد الدولة، هل كان ممكن لنا ان نخرج قوات الاحتلال عام 2010 التي نفخر بها؟ هل تمكن سلاح الدولة من طرد داعش ام سلمت الدولة المدن والسلاح لداعش؟ هل زال الاحتلال وانتهت داعش ولم يعد هناك داع للسلاح خارج الدولة؟

6- لماذا حصر السلاح بيد الدولة هو المطلب المتكرر في الكثير من تغريداتك، هو اهم مطالب الاحتلال وبلاسخارت وكل اتباع اميركا؟ هل هي صدفة؟ ألا يعني أن هذا السلاح يزعج الاحتلال، فكيف نتفق مع الاحتلال بأهم مطالبه ونحن أول من يقف ضد الاحتلال؟

7- تريد يا سيدنا دولة "ابوية".. من قال أن الآخرين يبحثون لأنفسهم عن اب؟ الاطفال وذوي العقد النفسية مثل الذين فقدوا آباءهم في طفولتهم، قد يبحثون عن أب، اما الناضجين الأصحاء فيفترض ان لهم كرامتهم وانهم يشعرون بأن من حقهم هم أن يقودوا الدولة لا أن يكونوا اتباعا لأب يعطف عليهم!

8- دولة "تطبق القانون على نفسها"؟ هل يوجد جهة في العراق لا تطبق القانون على نفسها أكثر منا؟ اليس نكران حق الآخرين في نوابهم ودعوتنا لتغيير الدستور والنظام بالقوة، و "تحرير" الخضراء ومجلس النواب من نوابه، هو خروج عن القانون والدستور؟ كيف سيصدق الآخرون اننا نريد فعلا دولة تطبق القانون على نفسها؟ لو فعل اتباع المالكي أو العامري أو الحكيم ذلك بنا وقالوا نفس ما نقول، هل كنا سنصدقهم؟ كيف إذن نتوقع منهم بعد ذلك ان يخاطروا بدولتهم بالتحالف معنا او تسليمنا السلطة؟

9- لا تملك الا الدعاء والبكاء، وكنت تملك اكبر كتلة نيابية وكان بإمكانها ان تؤثر بشكل حاسم على سياسة الدولة حتى لو كانت في المعارضة؟

الأمن الوطني تركنا ندخل البرلمان بلا اعتراض، وهذا يعني ان حكومة الكاظمي معك ومع اصلاحك، حتى في مخالفة القانون ودخول مؤسسات الدولة عنوة، فكيف لا تملك الا الدعاء والبكاء؟

لا تملك الا الدعاء والبكاء وانت تستطيع ان تخرج كل هذا التظاهرات وتملك كل هذا الإعلام والتنظيم؟ لماذا إذن تعجز ان تقنع الآخرين بسلامة نواياك، ولا يبقى لك إلا الدعاء والبكاء؟

10- تريد من الشعب ان يصرخ "هيهات منا الذلة" ونحن نحتل مجلس نوابهم ونطردهم ونصرخ ان القائد الوحيد للعراق هو انت، بغض النظر عما يعتقدونه، فهل هناك اشد اذلالا لهؤلاء الناس مما نفرضه عليهم؟ هل لو انهم صرخوا "هيهات منا الذلة" سيجدون خيرا من ان ينتقموا منا ويذلونا كما اذللناهم؟

11- تقول ان من لا ينصر دعوتك للإصلاح فسيكون اسيرا للعنف والميليشيات والخطف. ولعلك هنا تقصد عنفنا وميليشياتنا وخطفنا؟ إسأل الناس في اي مكان فهي لا تخشى عنفا كما تخشى عنفنا، ولا تتردد في كتابة منشور او تعليق إلا خوفا من خطفنا، ولا توجد اية جهة اخرى ترهبهم كما نرهبهم!

12- تقول انه قرار الشعب، ولكن كيف نقنع الناس انه "قرار الشعب" وليس قرارنا المفروض عليهم؟ كل جهة يمكنها ان تدعي ان قرارها هو "قرار الشعب"، فكيف نعرف ان كان الشعب يريدنا ام يريد المالكي مثلا؟ حسنا، هناك طريقة جيدة، ان نجمع الشعب نجعلهم يصوتون على ما يريدون، فنعرف من يريد الشعب! لكن اليس هذا ما يحدث بالانتخابات التي ثرنا عليها و "حررنا الخضراء" ممن يمثلها رغم انك قلت انها كانت نزيهة وازاحت الفاسدين؟

هل رأيتم اي "دوخة راس" وفرت قاعدة أن تسمع وتطيع وتفخر بطاعتك" للسيد القائد؟ كيف كان يمكن للسيد القائد قيادة قطيع يفكر ويشعر بأن له الحق أن يطرح كل هذه الأسئلة على تغريدة واحدة؟ كيف يمكن للسيد حتى ان يكتب، إذا كان عليه ان يحسب حسابا للأسئلة على ما يكتب؟

ألم اقل لكم أن "له فيها حكمة"؟!

4053 اتباع الصدر

صائب خليل

العدد: 5817 المصادف: الثلاثاء 09 - 08 - 2022م